تقارير

تفاصيل القبض على منفذ أبشع جريمة بولاية الجزيرة!!

الشرطة كشفت دوافع منفذ جريمة "المسلمية" وقتله لأسرة كاملة

ود مدني ـ زهرة حسين

أماطت الشرطة الفدرالية بالخرطوم، بالتنسيق مع شرطة ولاية الجزيرة، اللثام عن أخطر وأبشع جريمة قتل في حق أربعة أشخاص من أسرة واحدة ذبحاً وحرقاً بالغاز والبنزين، شهدتها قرية المسلمية التابعة لمحلية الحصاحيصا بولاية الجزيرة، بعد القبض على المتهم قبل مرور (72) ساعة من ارتكاب الحادثة.
}تفاصيل المؤتمر الصحفي
كشف مدير دائرة الجنايات بولاية الجزيرة “حاتم عثمان” من خلال مؤتمر صحفي أمس، شهدته رئاسة شرطة الولاية، تفاصيل القبض على المتهم بقتل أسرة بقرية المسلمية، وقال “حاتم” إن شرطة قسم الحصاحيصا تلقت بلاغاً عن نشوب حريق شب في أحد المنازل، وفور تلقي الشرطة للبلاغ تحركت شرطة المحلية والولاية إلى مكان الحريق، وعند إطفاء الحريق تبين أن هناك جثث أربعة أشخاص متفحمة، وأوضح “عثمان” أنه من خلال الفحص الجنائي ورفع البصمات حول مكان الحادث، اتضح أن المجني عليهم تم الاعتداء عليهم بالطعن والضرب قبل إحراق بعض الجثث، وهم أم وبنتها وابناها الاثنان، تجاوزت أعمارهم الأربعين وهم: “حرم محمد خير” (75) عاماً، و”مبارك عمر محمد عمر” (49) عاماً ويعمل تاجراً، و”معاذ عمر محمد عمر” (45) عاماً بدون عمل، و”منال عمر محمد عمر” (42) عاماً أستاذة، وذلك حسب إفادات ذويهم.
وقال مدير دائرة الجنايات كان لا بد للشرطة أن تعرف كل التفاصيل الغامضة، خصوصاً أنه لا يوجد أثر ولا شاهد عيان على دخول الجاني في الساعات الأولى للصباح وقت ارتكاب الجريمة، لفك طلاسم الجريمة الشنعاء واستئصال لأسرة كاملة، وقال شكل مدير الشرطة دكتور “علي الطيّب” لجنة للتحري لهذا البلاغ، اجتمعت اللجنة تحت إشراف إدارة الجنايات ووضعت سيناريوهات وخطط مختلفة لتصل لهذه الحقيقة.
}عملية القبض
وعن عملية القبض على الجاني أوضح “حاتم” أنها تمت قبل مضي (72) ساعة من ارتكاب الجريمة، وأن المتهم شاب يبلغ من العمر (25) عاماً، وتم إلقاء القبض عليه داخل ولاية الجزيرة، وأوضح أن تلك المجهودات تمت من خلال اللجنة وتحرياتها ورفع البصمات الموجودة في مسرح الجريمة، ولفت إلى أن الجاني سجل اعترافاً قضائياً وقام بتمثيل الجريمة بالطريقة التي ارتكبها بها، وكشف “عثمان” دوافع الجريمة وقال إن الدافع مادي، فقد قام بقتل الأسرة بكاملها من أجل الحصول على المال، وثبت من خلال التحريات أن المتهم من متعاطي المخدرات، وفي يوم الحادث تناول نحو (3,5) حبة ترامادول ونفذ الجريمة، وأشار إلى أن المتهم ضبط بحوزته نحو (57) ألف جنيه، ورفض مدير دائرة الجنايات توضيح ما إذا كانت للجاني علاقة بالأسرة المجني عليها أو مكان القبض عليه، وذلك لإجراءات التحري.
وأكد أن التحري يجري الآن للكشف عما إذا كانت هناك تفاصيل أخرى للجريمة.
فيما أكد مدير شرطة ولاية الجزيرة، دكتور “علي الطيّب” خلو سجلات شرطة الولاية من أي بلاغ ضد مجهول في قضايا (130) القتل العمد.
}خلفيات الجريمة
استيقظت قرية المسلمية صباح (الإثنين) الماضي، على جلبة بوجود حريق بمنزل أسرة معروفة تدعى أسرة (تكنين)، هب جار الأسرة القريب من المنزل إلى طلب المساعدة لإخماد النيران، فهب الجيران لإطفاء النيران، فكانت المفاجأة التي ألجمت الجميع.
}جريمة دخيلة على المجتمع
كان مشهد جثث الأسرة المتفحمة وجثة التاجر الملقية في الفناء الخارجي، مشهداً صادماً كشف عن وقوع جريمة غريبة ودخيلة على مجتمع ولاية الجزيرة الآمنة، كانت نتيجة المعاينات الأولية أن القاتل استخدم كافة الطرق لإخفاء معالم جريمته بعد ذبحه وحرقه لأربعة أفراد لعائلة واحدة، لكن يقظة وحنكة ودارية الشرطة استطاعت حل لغز الجريمة قبل مضي (72) ساعة من وقوع البلاغ.
}المفاجأة الصادمة
علمت (المجهر) من مصادر مقربة، أن الجاني هو حفيد الأسرة يقيم بالخرطوم، وأنه سافر إلى قرية المسلمية ونفذ الجريمة البشعة بقتل خاله التاجر ومن ثم انتقل إلى الداخل وقام بقتل جدته وأخواله وقام بالاستيلاء على مبلغ مالي والتحرك فجر ارتكابه الحادثة إلى الخرطوم، وأوضح أن عملية القبض عليه تمت داخل الخرطوم، وقد سجل اعترافات قضائية بارتكابه الحادث، ومثّل الجريمة.

مقالات ذات صلة

إغلاق