الديوان

“محمد الأمين” لجمهوره: البعض حاول أن يفرّق بيننا.. لكن هيهات

"ترباس" حرص على الحضور .. والمعجبون حملوا لافتات اعتذار للباشكاتب

الخرطوم _ المجهر
استقبلت جماهير الموسيقار “محمد الأمين” مطربها المحبوب بلافتات اعتذار عما بدر منها بحقه خلال حفله الجماهيري السابق بنادي الضباط، ورفع محبو (الباشكاتب) لافتات أعربوا من خلالها عن ثقتهم المطلقة فيه ويعتذرون له عما أصابه من هجوم سابق، ولم يجدوا أفضل من عبارات (سيدا.. سيدا) ليستقبلوا بها مطربهم المحبوب، فيما حرص المطرب “كمال ترباس” على مساندة زميله “محمد الأمين” في أول ظهور له بعد تقلده أعباء رئاسة اتحاد فن الغناء الشعبي.
وقال “محمد الأمين” في كلمة مقتضبة للجمهور: (البعض حاول أن يفرق بيننا.. ولكن هيهات)، وسط تصفيق وإعجاب الحضور الكبير الذي ضاقت به جنبات مسرح نادي الضباط بالخرطوم عشية أمس الأول (الخميس)، وبدأ الباشكاتب حفله بأغنية (طائر الأحلام)، ثم أتبعها بعدد من الأغاني (مين غيرك، يا جميل، الجريدة وهمسة شوق).
في الأثناء، فاجأ الفنان “كمال ترباس” رواد حفل “محمد الأمين” بحضور الحفل الكبير، وقال إن حضوره للحفل جاء تقديراً للعلاقة الكبيرة التي تربطه بزميله الأستاذ “محمد الأمين” وتأكيداً للمحبة التي تجمع المطربين الكبيرين. وقال “ترباس” إنه كان واثقاً من تجاوز “محمد الأمين” وجمهوره للسحابة العابرة التي حاولت تعكير صفو العلاقة التي تربط الفنان الكبير وجمهوره الذي قدم لوحة رائعة في التعبير عن محبته لـ”محمد الأمين” الذي يستحق أن يُبادل هذا الحب لأنه فنان بحق. وقال “ترباس” إن هذه هي الروح المطلوبة والتي يجب أن تسود بين المطربين والجمهور، مؤكداً أن الفن قيمة سامية تدعو للتآلف والمحبة وترفض كل مظاهر الخلاف.
وأشاد “ترباس” بجماهير “محمد الأمين” التي أحسنت الترحيب به طوال فترة وجوده في الحفل وشكرته على مبادرته بالحرص على حضور الحفل الأول في أعقاب حفل الأزمة الذي أقيم الشهر الماضي، وقال إن واجب الأخوة والزمالة فرض عليه حضور الحفل.
وقدم الموسيقار “محمد الأمين” كلمة ضافية خلال الحفل قدم خلالها شكره الجزيل لزميله الفنان “كمال ترباس” ورحب به نيابة عن الجمهور الغفير.
وكان الموسيقار “محمد الأمين” قد أثار ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن توقف عن الغناء فجأة أثناء بث مباشر لحفل جماهيري كبير على خشبة مسرح نادي الضباط بالخرطوم.
وحقق الحفل الذي أحياه “محمد الأمين” وتم نقله بتقنية البث المباشر على “فيسبوك” متابعة واسعة.. فيما تداول مرتادو التواصل مقطع فيديو من الحفل الفنان محمد الأمين، عندما قطع أداء الأغنية “زاد الشجون” التي يغنيها، وقال لجمهوره بحدة: (يا تغنوا إنتو يا أغني أنا)، وذلك لأن معجبي «ود الأمين» كما يحلو لمحبيه، يرددون معه الأغنية التي يحفظونها عن ظهر قلب، ثم عاد واعتذر لجمهوره عن غضبه في مواجهتهم، قائلاً: (لا أرفض من ناحية المبدأ الغناء المشترك بين المطرب وجمهوره، ولكن هناك غناءً كبيراً آتي إليه بإحساس عالٍ، وأضيف إليه أثناء الأداء حتى أنني لا أكون مدركاً ماذا أضفت بالضبط إلا بعد أن أعود لسماع التسجيل في اليوم التالي).
وأضاف إنه يغني في الأساس بإحساسه، لهذا فإن غناء الناس معه يحرمه من الإضافة والتجديد في الأغنية. وأشار إلى أن الغناء الذي يصلح للأداء الجماعي، هو من النوعية التي لا يكون فيها احتمال التصرف وارداً من قبل الفنان.
وشرح أنه في ذلك النوع من (الغناء الكبير) الذي يقوم فيه بالتصرف والارتجال والإضافة حيث لا يكون نسق الموسيقى كالأغاني العادية، فإنه لا يدرك ما الذي قام بعمله أو أضافه إلا بعد الفراغ منه.
وتباينت الآراء حول الموقف الذي حدث، فمنهم من عاتب الفنان، عادّاً أنه تجاوز حدود الذوق مع جمهوره، وأنه من الطبيعي أن يردد المستمع مع مطربه المفضل كجزء من عملية التذوق والاستمتاع التي تحدث من خلال تفاعل الجمهور مع أداء الفنان للأغنية، في حين قال البعض الآخر إنهم جاءوا ليستمتعوا باستماع هادئ دون تشويش من قبل الحاضرين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق