أخبار

النائب الأول يؤكد حرص السودان على العمل مع الاتحاد الأفريقي لتحقيق الاستقرار

السودان وكينيا يتفقان على مكافحة الإرهاب والتهريب

الخرطوم – المجهر
اتفقت الحكومتان السودانية والكينية على التعاون لمواجهة التحديات المتمثلة في الجريمة المنظمة والعابرة للحدود ومكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر والتهريب. وأقرتا العمل على تبادل التجارب فيما يلي ابتكار الحلول المحلية للتعامل مع مشكلات الإقليم. وأنهى نائب الرئيس الكيني “وليام روتو”، أمس (الأربعاء)، زيارة رسمية إلى السودان استغرقت ثلاثة أيام أجرى خلالها لقاءات برئيس الجمهورية المشير “عمر البشير”، والنائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي “بكري حسن صالح”، وعدد من المسؤولين في الدولة. وحسب البيان الختامي الذي صدر في نهاية الزيارة، فقد عقد الجانبان مباحثات شملت عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
واتفق الجانبان على تبادل التجارب بين البلدين فيما يلي ابتكار الحلول المحلية للتعامل مع مشكلات الإقليم، وأخذا علماً بالتجربة السودانية المتمثلة في الحوار الوطني والممارسة الديمقراطية في كينيا.
وأكد النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي الفريق أول ركن “بكري حسن صالح” حرص السودان على العمل مع الاتحاد الأفريقي ومنظماته لتحقيق الاستقرار في الإقليم خاصة في دولتي جنوب السودان والصومال. وقال في المؤتمر الصحفي المشترك مع نائب الرئيس الكيني “وليام روتو” في ختام المباحثات السودانية الكينية بالقصر الجمهوري: (نحن وكينيا كدول أعضاء في الاتحاد الأفريقي نركز على التعاون لإحلال السلام والاستقرار في دول الإقليم كافة وتعزيز التبادل التجاري بما يحقق المصالح المشتركة).
وأشار النائب الأول إلى أزلية العلاقات التجارية بين كينيا والسودان، لافتاً إلى أن قيمة التبادل التجاري وصلت (240) مليون دولار في العام 2010م، وقال: (سنعمل معاً على تطويرها بما يحقق المكاسب الاقتصادية للبلدين).
وأوضح النائب الأول أن الأهداف التي من أجلها تم تكوين الاتحاد الأفريقي لم يتم تنفيذها كلها نسبة للصراعات التي شهدتها أفريقيا، إلا أن هناك إرادة وصحوة أفريقية حقيقية وانفتاحاً على العالم لتعزيز استغلال موارد القارة لتحقيق النمو والازدهار لدولها.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق