مسألة مستعجلة

ماذا يريد لوردات بريطانيا؟!!

نجل الدين ادم

هذا هو السؤال الذي جال بخاطري وأنا أقرأ أول خبر عن وصول أعضاء من مجلس اللوردات إلى الخرطوم، لذلك لم اتردد في قبل دعوة للمجلس الوطني لمرافقة وفد اللوردات البريطاني بقيادة اللورد “محمد إلطاف شيخ”، وثلاثة من زملائه إلى ولاية جنوب كردفان.
زيارة الوفد للبلاد في هذا التوقيت مهمة للغاية في ظل الدعاوى المثارة بشأن وجود دعاوى بشأن الحُريات الدينية، وانتهاكات حقوق الإنسان، بالفعل وصلنا إلى حاضرة ولاية جنوب كردفان، كنا بصحبة نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس الوطني، الأستاذ “متوكل التجاني” واثنين من عضوية المجلس، سعدنا بصحبتهم ونحن نمضي نحو (11) ساعة من الزمن، كانت المحطة الأولى وقوف الوفد على ما تقدمه حكومة الولاية للمواطن من خدمات وتنمية، والولاية خارجة من حرب قضت على الأخضر واليابس، ذهل الوفد بالتقرير الذي قدمه لهم الوالي سعادة اللواء أمن دكتور “عيسى آدم أبكر” في اتقان وترتيب، حيث أضاف اللوردات على ما سمعوا من برنامج وخطط عمل في نطاق الولاية، وكانت النقطة الجوهرية التي توقف عندها الوفد كثيراً بخاصة رئيس الوفد هي معلومة أن جميع مكونات الولاية القبلية لم تحدث بينهم أي صراعات وتناحر فيما بينهم طوال سنوات تواجدهم سوياً، رئيس الوفد وهو للمعلومة مسلم من أصول هندية كانت ملاحظته، حول ضرورة أن تسبق التنمية وتوفير الاحتياجات عملية السلام بمعنى أن التنمية وتوفر الخدمات هي التي تأتي بالسلام والاستقرار.
الزيارة المهمة لوفد اللوردات كانت إلى رئاسة مجمع الكنائس حيث تجمع كل الناس بطوائفهم المختلفة للقاء الوفد وكانت الصورة الحقيقية أن الجميع يعيشون في سلام وأمان، ولا إكراه في الدين، وكبير القساوسة يطلع الوفد على شكل التعايش الديني وكيف أن المسلمين يشاركونهم الأفراح والأتراح، خرج الوفد بعد تمحص وأسئلة بأن الولاية لا تعاني أي نوع من أنواع الفتن بل تحظى بالاستقرار والسلم الاجتماعي، أما الجلوس مع قيادات الإدارة الأهلية فقد كان صورة أخرى من الروعة وهم يستقبلون ضيف الخارج والمركز بترحاب حيث مك قبائل كادوقلي “محمد رحال”، والذي حكى بأريحية، كيف وأنهم تمكنوا أن يحولوا حالة التآلف إلى قوة اجتماعية حقيقية يمكن أن تكون ترياقاً ضد أي محاولة لتشتيت الشمل.
الزيارة رسمت ملامح جيدة من حالة العيش والسكون بالولاية التي عاشت سنين من الحرب والدمار، ما جعل وفد اللوردات يستبق النهاية يعلن دعمه مجلس اللا محدود، للسودان عبر جلساته التي تناقش المشكلة الحقيقية، تفاصيل شيقة من الزيارة نعود لها في وقت آخر لنوضيح تفاصيل يوم مليء بالإنجازات، نسيت أن أذكر أن أعضاء مجلس اللوردات جميعهم أعضاء مدى الحياة حيث كان اللورد “غراهام نورمان” المسيحية الأصل، واللورد “جنيفر لويس تونق”، واللورد “دورينت لورانس”
شكر رئيس اللجنة الأستاذ “متوكل” وشكر لمسؤول الإعلام الأستاذ “صلاح” على هذه اللقيا، والشكر أجزله أيضاً لأمين اللجنة “حسين الكنين” وكبار الموظفين بالمجلس الوطني.
والله المستعان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق