أخبار

النفط وولاية الخرطوم يتخذان إجراءات لتلافي حدوث أزمة الوقود

الخرطوم – المجهر
اتخذت كل من وزارة النفط السودانية وولاية الخرطوم، جملة من الإجراءات الوقائية تمكنهما من إدارة الأزمات حال حدوثها، بالاستفادة من تجربة الاختناقات في المشتقات البترولية التي حدثت مؤخراً.
وأكد وزير النفط “عبد الرحمن عثمان” أن الكميات المستلمة خلال حدوث الأزمة وصلت إلى ثلاثة أضعاف الاستهلاك في الجازولين والبنزين.
وشدد في بيان صحفي أمس (الجمعة)، على أهمية تفعيل آليات الرقابة الميدانية على المحطات بوضع أنظمة للرقابة المركزية من خلال الحوسبة وربط المحطات بالشاشات المركزية.
وأعلن عن توقف عدد من المحطات من البيع للجمهور رغم وجود المشتقات، مطالباً ولاية الخرطوم بالمتابعة الميدانية لمنع الظواهر السالبة.
من جهته أشار والي الخرطوم “عبد الرحيم محمد حسين” إلى أهمية التنسيق للحد من الظواهر السالبة في أوقات الأزمات.
وكشف عن تخصيص مساحات لإنشاء مستودعات جديدة لتوسعة المواعين بما يمكن من توفير الإمداد.
وأوضح وزير النفط أن المشتقات البترولية في شهر رمضان، متوفرة عبر استيراد عدد من البواخر، ودعا الولاية إلى وضع الضوابط التي تمكن من وصول الغاز للمواطن بالأسعار الرسمية وتوسيع توزيع الغاز في الأحياء بالضوابط الآمنة التي تضمن سلامة التوزيع.
وأشار إلى إيفاء حاجة الولايات من المشتقات البترولية، مشدداً على أهمية توحيد الأسعار لضمان عدم تهريبها عبر الولايات.
في ذات الوقت، أكد مدير الإمداد تخصيص (3500) متر جازولين و(2500) متر بنزين، بجانب (40) ألف أسطوانة غاز يومياً.

مقالات ذات صلة

إغلاق