الديوان

“ندى القلعة” تشعل الصالة غناءً حماسياً والمادحة “فيحاء” تشدو بأعذب الكلمات وتكريم الفنان “النور الجيلاني”

"الهندي عز الدين" يبعث بالتحايا لقراء الصحيفة ويعاهد على المضي في المهنة رغم الصعاب

بحفل نهاري بصالة “دينار” الملكية
(المجهر) تطفئ شمعة وتوقد سابعة.. احتفائية فوق العادة و(3) مساعدين للرئيس يشاركونها الفرح
مساعد الرئيس “فيصل حسن إبراهيم” يطري على الصحيفة ويصفها بالمهنية

الخرطوم – رشان أوشي
كانت ظهيرة السادس عشر من أبريل، استثنائية مقارنة برصيفاتها من أيام آذار القائظة، ففي الوقت الذي تلتهب فيه السماء ببزوغ شمس صيفية فاقعة لا تسر الناظرين من فرط سخونة الأجواء، كان طاقم صحيفة (المجهر السياسي) في أبهى حلله يتأهب لاستقبال ضيوف حفل عيد الصحيفة السادس من نجوم المجتمع والسياسة ورجال الدولة والفن والمثقفين وممتهني العمل العام، حيث ازدانت صالة السلطان دينار بحي الخرطوم (1) العتيق بجموع الحاضرين مشاركي (المجهر) إيقاد شمعتها السابعة في حلة زاهية تزامنت مع حصولها على المركز الثالث بحسب تصنيف المجلس القومي للصحافة والمطبوعات، وهو الموقع الذي ظلت تحافظ عليه صحيفة الجماهير على مر سنوات عمرها القصيرة، كبيرة التجربة والأداء، فقد ظلت تقدم للقارئ السوداني يومياً مواد صحافية دسمة من قضايا المجتمع، الاقتصاد، إلى الحراك السياسي في البلاد، حملت مشاعل الوعي والاستنارة عبر كتابها الراتبين، وكتاب الشباك من لدن ربانها وناشرها “الهندي عز الدين”، مروراً برئيس تحريرها وقائد ركبها الأستاذ “صلاح حبيب” وحتى كاتباتها من الجندر اللائي وجدن مساحات المضي صوب الشمس تألقاً ونجومية.
}ضيوف أعزاء:
بدأت جموع الضيوف رفيعي المقامات في التوافد على مكان الاحتفال، ظهر نجوم السياسة ورجال الدولة في بزات أنيقات، وتحلى بعضهم بالزي القومي الجميل، كان على رأس الحاضرين مذ بدايات الحفل البهي، مساعد رئيس الجمهورية الذي شغل مجالس السياسة والحكم مؤخراً، نائب رئيس المؤتمر الوطني د.”فيصل حسن إبراهيم”، وكان الشيخ الجليل “إبراهيم السنوسي” مساعد الرئيس بالجلابية والعمامة، نجم حفل (المجهر) ومكان اهتمام الجميع، ومن ثم حضر مؤخراً مساعد الرئيس ابن البيت المهدي، اللواء ركن “عبد الرحمن الصادق” الذي أصر على العرضة متأثراً بأنغام أغنيات سيدة الغناء الشعبي السوداني العملاقة “ندى القلعة” التي قدمت وصلات غنائية مبهرة على شرف (المجهر) وطاقمها المميز.
كانت السيدة الحديدية كما يسميها أتباعها في الحزب الاتحادي الديمقراطي المسجل، تلميذة “الشريف زين العابدين الهندي”، أ.”إشراقة سيد محمود” حضوراً أنيقاً بثوبها السوداني الجاد، وتسريحتها التي تميزت بها منذ سنوات، ومرافقوها من قيادات الحزب ومسؤول إعلامه، ودلفت إلى صالة الحفل القيادية الإسلامية النسوية الفذة ، د.”رجاء حسن خليفة” مضيفة حضوراً بهياً، وتمتاز السيدة بطلة اجتماعية مبهرة تسندها شخصية قوية صقلتها سنوات العمل العام في اتحادات المرأة ومفاصل الدولة، وكان وزير الدولة بوزارة التعاون الدولي “الشريف حسين الهندي” مشاركاً قوياً، مع وزيرة الإعلام بولاية الجزيرة “إنعام حسن” ومعتمد أم درمان، ابن مدينة التراب البار كما وصفها القبطي في دفاتره الأخيرة، أبى إلا أن يكرم (المجهر) بدرع أم درمان غامراً نفوس الناس بفرح دفاق، شرف اليوم الاستثنائي مبكراً الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، د.”الأمين عبد الرازق”، والسباح العالمي “سلطان كيجاب”، محافظ الخرطوم الأسبق، العميد “يوسف عبد الفتاح” الشهير بـ(رامبو)، سفير دولة فلسطين “سمير طه”، القامة الفنية “بلقيس عوض”، وزير الثقافة وراعيها “الطيّب حسن بدوي”، ووزير الطرق “مكاوي عوض”، معتمد شؤون الرئاسة بولاية الخرطوم “أميرة أبو طويلة”، الملحق الإداري بسفارة مصر “أحمد أبو العلا”، رئيس مفوضية الانتخابات، بروفيسور “مختار الأصم”، مدير إدارة الحج والعمرة “المطيع محمد أحمد” وسفير دولة الإمارات المتحدة”محمد حمد الجنيبي”.
}صاحبة حنجرة الذهب
أشجت الحضور الكريم بمدائح النبي (صلى الله عليه وسلم)، المنشدة “فيحاء محمد علي”، أعقبها تكريم مؤثر لقامة فنية ذات عطاء كبير أثرى الساحة الفنية، ووضع بصمة مميزة على ذاكرة الغناء السوداني بآلته المدهشة المندلين، كان تكريم “النور الجيلاني” عرفاناً بإسهاماته الثرة في مسيرة الفن السوداني، وتكرم مدير الحج والعمرة “المطيع محمد أحمد” بتقديم رحلة عمرة هدية لـ”الجيلاني”، وطلب عدم إعلانها، إلا أن (المجهر) تحرص على تأكيد دور المؤسسات في رعاية المبدعين وكان حاضراً بقوة الفنان المعروف “علي مهدي” بزيه المميز.
}هدايا بطعم السكر
قدمت شركة كمومون تورتة كبيرة حملت شعار صحيفة (المجهر) قام بتقطيعها مساعد رئيس الجمهورية “عبد الرحمن الصادق المهدي”، وناشر (المجهر) “الهندي عزالدين” وسط تصفيق حار من الحضور، كما أهدت مجموعة محلات سدرة تورتة بطعم اليوم الجميل، لم يغب السيدان “جوزيف ملين” و”ميرغني لطفي” من إهدائهما طاقم (المجهر) تورتات مزينات بشكل خاص تعبيراً عن احتفائهم بصحيفتهم الغراء، كما قدمت الكاتبة الصحافية “إخلاص النو” وزوجها “مزمل عبد الغفار” تورتة أنيقة على شرف (المجهر السياسي)، بوكيه ورد من الشركة التجارية الوسطى (سي تي سي).
}رجال الدولة
كان وزير الموارد البشرية د.”الصادق الهادي المهدي” أنيق الحضور على بلاط ملكة من ملكات صاحبة الجلالة، ووزيرا الإعلام د.”أحمد بلال” و”ياسر يوسف”، ورئيس لجنة الطاقة بالبرلمان “السماني الوسيلة”، النائب الأول لرئيس حزب الأمة القومي، اللواء م.”فضل الله برمة ناصر”، القيادي بالمؤتمر الشعبي والنائب البرلماني “كمال عمر عبد السلام”، والوزير السابق والمرشح الرئاسي الأسبق “عبد الله دينق نيال”.
وكان رجال الشرطة وقياداتها وإدارة إعلامها حضوراً بهياً في شمعة (المجهر) السابقة التي تم إشعالها ظهيرة أمس، على رأسهم الفريق “السر أحمد عمر”، العقيد د.”حسن التيجاني”، إضافة إلى مدير إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات الوطني، العميد “حمزة عثمان”، لم يغب عن حفل (المجهر) أعيان البلاد وإداراتها الأهلية، على رأسهم عمدة القرير، “عثمان العمدة” والفنان التشكيلي المبدع “راشد دياب”، والشاعرة والنائبة البرلمانية “روضة الحاج”، والكاتبتان “منى أبو زيد” و”زينب السعيد”، إضافة إلى ممثلي الجهاز القضائي نائب رئيسه، وقاضي محكمة النظام العام مولانا “إبراهيم خالد”، عضو هيئة علماء السودان “كندة غبوش” ومولانا “فيصل إلياس” المستشار القانوني للسفارة المصرية.
}المال والأعمال:
شكل رجال الأعمال وقيادات العمل المصرفي حضوراً طاغياً في حفل صحيفة (المجهر) على رأسهم “سامية محمد عثمان” مدير منظمة سند الخيرية، السيد “جوزيف ملين اسكندر”، والمبدعان “خنساء” و”يس” والفنان “عمر حربي”.
}سلاطين صاحبة الجلالة
شهد احتفال (المجهر السياسي) بإيقاد شمعتها السابعة حضوراً طاغياً وكبيراً من رؤساء التحرير وقيادات العمل الإعلامي، منهم “ضياء الدين بلال” رئيس تحرير السوداني، “مصطفى أبو العزائم” رئيس تحرير الأخبار، “طارق شريف” مجلة حواس، “محمد الفاتح” رئيس تحرير الأهرام اليوم، “طارق عبد الله” رئيس الأهرام السابق، الكاتب الصحافي المرموق “فتح الرحمن النحاس”، الكاتب الصحافي ورئيس تحرير الوطن الأسبق “عادل سيد أحمد”، رئيس تحرير فنون السابق “هيثم كابو”، رئيس تحرير موقع باج نيوز “لينا يعقوب”، مستشار التيار “أحمد عمر خوجلي”.
}”فيصل”.. إطراء مستحق
تحدث إنابة عن الحضور مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس المؤتمر الوطني د.”فيصل حسن إبراهيم” مشيداً بصحيفة (المجهر) قائلاً: “أبدأ يومي بقراءة صفحة المجهر الأخيرة وعمود الكاتب المميز الهندي عز الدين”، مضيفاً: ساعة مباركة للإخوة في (المجهر السياسي)، نشارك الأخ “الهندي” وأسرة (المجهر) في هذا الاحتفال الذي يدل على الاستمرارية، نهنئهم بإقبالهم على العيد السابع، “الهندي” كصحافي مرموق تشهد له الأهرام اليوم ومن قبل آخر لحظة، يقدم في هذا المجال (المجهر) إحدى الصحف التي يحرص أي شخص على اقتنائها، فهي ذات مهنية عالية لا تهاب، لا تحابي أحداً، صحافة مسؤولة تمثل سلطة حقيقية لدعم الاستقرار في البلاد، رغم ظهور الوسائط تحافظ على مكانتها، فمواقع التواصل الصحافة أكثر مصداقية منها، وهذا يلقي علينا جميعاً عبئاً إضافياً، نسعى للتطوير، القطاع له مشاكل هي جزء من مشاكل البلد، تعالج في إطار المسؤولية الوطنية.
}آل “دينار” يحتفون بـ(المجهر)
الإدارة بصالة دينار الملكية أبدت اهتماماً خاصاً بحفل (المجهر)، حيث شمر كامل “اصطافها” من مشرفين و(سيرفس) لخدمة الحضور، كما برعت حسناوات أثيوبيا من (فندق وكافيه بلازا) في تقديم الضيافة لضيوف (vip)، وأشرفت (أعمال ناجي دايزين) لتنظيم المناسبات على تقديم الشاي والقهوة للضيوف، وأقامت عرضاً فلكورياً مصاحباً خارج الصالة.
معتمد الرئاسة بولاية وسط دارفور “دفع الله أيوب علي دينار” سجل حضوراً مبكراً إلى صالة دينار، ليطمئن على الترتيبات النهائية، وقدم التهنئة للصحيفة بعيدها، كما نقل تهاني سلطان عموم دارفور “أحمد حسين علي دينار” للأستاذ “الهندي عزالدين” بمناسبة إطفاء الشمعة السادسة للصحيفة، كذلك شقيقه “نور الدائم” الذي تابع الترتيبات من خلف الكواليس.
}حضور فوق العادة
كان من بين الحضور الأستاذ “علي مهدي نوري” رئيس مجلس المهن الموسيقية والتمثيلية.

مقالات ذات صلة

إغلاق