الديوان

الموت يغيّب الفنان الكبير “السني الضوي”

الخرطوم – المجهر
غيب الموت، صباح أمس (الأربعاء)، الفنان “السني الضوي” بعد مسيرة حافلة بالإبداع والعطاء الممتد. وظهر “الضوي” فنياً ضمن فرقة بالعاصمة في العام 1962، وشكل مع رفيقه “إبراهيم أبو دية”، فرقة (ثنائي العاصمة) التي أثرت وجدان الشعب السوداني.

وظهرت الفرقة في أبريل عام 1962م، وكان يطلق عليها اسم (ثلاثي العاصمة) لأنها كانت تتكون من ثلاثة أعضاء هم “السني الضوي، “إبراهيم أبودية” و”محمد الحويج” الذي توفي في يوليو عام 1964م، فتقرر تحويل الاسم إلى (ثنائي العاصمة).
وأول أغنية ظهرت بها الفرقة أمام الجمهور هي أغنية (ما سألتم يوم علينا)، ثم أغنية (وحياة المحبة) التي تغنى بها الثلاثي في العام 1964م قبل أن يتم تسجيلها رسمياً في الإذاعة السودانية في عام 1965م.
واحتسب وزير الثقافة، ووزيرا الدولة بالثقافة، والعاملون بالوزارة عند الله تعالى المغفور له بإذن الله الفنان “السني الضوي”، سائلين المولى أن يتقبله القبول الحسن وأن يجزيه بقدر ما قدم لوطنه والفن السوداني، وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء.

مقالات ذات صلة

إغلاق