مجرد سؤال

هجرة تغيّر لها الكون

رقية أبو شوك

يومان أو ثلاثة ويبدأ عام هجري جديد (1440ه) ونودع العام الهجري (1439ه).. تمر الأيام والأعوام لكن التاريخ سيظل كما هو لن يتغير ولن يتبدل ليحكي لنا عبر الهجرة النبوية عظمة نبينا “محمد” صلوات الله وسلامه عليه.
وددت عبر هذه المساحة أن أعيد نشر مقالي (ولولا أهلك أخرجوني لما خرجت) الذي نشر بالمجهر العام (2015م- 1437ه) عن الهجرة النبوية ولأن التاريخ كما أشرت لا يتغير ولا يتبدل ستظل الهجرة نبراساً لنا وللأجيال القادمة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
فقط قمت بتغير عنوان المقال إلى (هجرة تغيّر لها الكون) حيث اخترت هذا العنوان بعد الرسالة التي وصلتني عبر الواتساب بعنوان (هجرة تغيّر لها الكون)
الآن نطالع معاً:
ونحن نحتفل بالعام الهجري نؤد أن نذكركم بأن الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة تعدّ حدثاً تاريخياً، كونه غيّر مجرى الأحداث والتي جاءت وهي تحمل في كل جوانبها معاني التضحية والنضال والصبر والنصر.
هاجر النبي “صلى الله عليه وسلم” وصاحبه “أبو بكر الصديق” بعد أن استأذنه للخروج معه ليكون له شرف الصحبة، جاء لـ”أبي بكر” متخفياً على غير عادته ليخبره بأمر الهجرة.. هاجر وهو يحمل حباً خالصاً لمكة لأنها أحب بقاع الله في قلبه (والله يعلم أنك أحب بقاع الله في قلبي ولولا أهلك أخرجوني لما خرجت).. خرج وهاجر في نفس اليوم الذي رسم له الكفار مكيدة ولم يكونوا يعرفون أن الله قد أمره بالهجرة.
فلم يسيرا في اتجاه مكة ـ المدينة وإنما سارا في اتجاه اليمن في رحلة استغرقت (15) يوماً كما حكاها لنا التاريخ الهجري.. يا لها من رحلة شاقة ولكنها كانت من أجل نصرة الإسلام وتوسيع دائرته.. فالذين يزرون تلك المناطق يعرفون تماماً المسافة ما بين مكة والمدينة يصلون المدينة بالبصات المكيفة ورغم ذلك يتضجرون من تعب السفر، ولكن رسولنا وصلها راجلاً في طريق مليء بالمخاطر من كل الاتجاهات.. الله سبحانه وتعالى يقول: (إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).. (التوبة).
خرج رسول الله وأمر على بن أبي طالب بأن يتخلف عن السفر ليؤدي عنه ودائع الناس وأماناتهم، وأن يلبس بردته ويبيت في فراشه تلك الليلة.
الهجرة حقيقة دروس وعبر.. فقد هاجر وقريش وعدت من يعثر على رسول الله فإن له (100) ناقة هدية.. نعم إنها جائزة مغرية جعلت “سراقة بن مالك” يمتطي ناقته بحثاً عن رسول الله وعندما اقتربت الناقة منهما دخلت رجلاها في الأرض وحاول الخروج من الوحل، ولكن لم يستطع بعد ذلك دعا له رسول الله وأعطاه الأمان ووعده بسواري “كسرى” وقد كان.
ومن معجزات الهجرة قصة “أم معبد” المعروفة حيث حلّا عليها ضيفين وطلب منها رسول الله أن تطعمهما ولكنها اعتذرت بأنها ليس لديها ما تقدمه لهما إلا الشاة الهزيلة التي لا لبن بها، وقد أمسك ضرعها رسولنا “صلى الله عليه وسلم” ومسح به حتى امتلأت الضرع باللبن فشربا ثم شرب آل “أم معبد”.
كلما قرأت عن الهجرة أتذكر على الفور “أم معبد” وأتذكر السؤال الذي كان يطرح لنا في مادة التربية الإسلامية ونحن بالمرحلة الابتدائية حيث يقول السؤال: صفي رسول الله كما وصفته “أم معبد”؟ فـ”أم معبد” وصفته وصفاً دقيقاً لزوجها وحينها قال لها إنه رسول الله الذي تبحث عنه قريش.. يا سبحان الله وما أجملك يا حبيب مولاك.
أما “سراقة” فقد ألبسه سيدنا “عمر بن الخطاب” سواري كسرى كما وعده “محمد بن عبد الله” “صلى الله عليه وسلم”.. ألبسه إياهما بعد أن افتتحت الفرس وكان وقتها “سراقة” رجلاً كبيراً جاء منحني الظهر ليلبس السوارين في عهد “عمر بن الخطاب”.
مقال واحد لا يكفي لنحكي عن الهجرة وعن أهل المدينة الذين استقبلوه بكل فرح وسعادة بعد أن طلع البدر عليهم.
نعم طلع البدر على أهل المدينة.. الكل يحاول أن يحل الرسول ضيفاً عليه ولكن ناقته كانت مأمورة لأنها (بركت) كما أراد لها الله أن (تبرك).
(بركت) وكان مسجد قباء.. أول مسجد أسس في الإسلام من أول يوم أحق أن تقوم فيها.
مكث النبي في المدينة ولم يأتِ لمكة إلا في فتح مكة وانتشر الإسلام وعم البلدان.. فالإسلام الذي بين ظهرانينا لم يأتِ بـ(الساهل) وإنما كانت هنالك معاناة.. عانى رسولنا أشد المعاناة وشكا إلى الله بعد أن رماه أهل الطائف بالحجارة. وقال: (اللهم أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس).. فهذه العبارة تبكيني سادتي من الأعماق.. غضب ولكن الله أفرحه بالإسراء والمعراج الليلة التي فرضت فيها الصلاة.
الصلاة والسلام عليك يا حبيبي يا رسول الله.. الصلاة والسلام عليك يا خير خلق الله.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق