أخيره

هيئة علماء السودان بجنوب كردفان تشيد بقرارات الرئيس بتقليص الحكومة

دعت والي الولاية لاتخاذ قرارات مماثلة وتشكيل حكومته من كوادر مؤهلة

الدلنج – المجهر
أصدرت هيئة علماء السودان بجنوب كردفان بياناً أمس، باركت من خلاله قرارات رئيس الجمهورية المشير “البشير” بشأن حل مؤسسة الرئاسة والحكومة الاتحادية، واختيار الفريق أول ركن “بكري حسن صالح” نائباً أول، والسيد “عثمان محمد يوسف كبر” نائباً للرئيس، والسيد “معتز موسى” رئيساً لمجلس الوزراء.
ووصف عضو هيئة علماء السودان الاتحادية عن الولاية المرشح الرئاسي السابق “كنده غبوش الإمام”، القرارات بالتاريخية، وتهدف لإصلاح الدولة السودانية ورفع المعاناة عن كاهل الأمة وخاصة الأزمة الاقتصادية، موضحاً ترحيب أهل الولاية بها في كل المحليات التي جاءت لصالح أهل السودان عامة وخاصة أهل ولايتهم الأكثر تأثراً بالحرب وبالفقر.
وفي السياق، دعا “غبوش” والي الولاية الفريق أمن “أحمد إبراهيم مفضل” لاتخاذ قرارات مماثلة بحل حكومته وتشكيلها من كوادر مؤهلة، كما وصف إقالة “الهادي أندو”، و”أبو بكر حسن كنده” بالخسارة على مسيرة السلام في مناطق جبال النوبة بالولاية، معتبراً الأول العمود الفقري وداعماً لقرارات رئيس الجمهورية بوقف إطلاق النار بجنوب كردفان، وللثاني وقد قام بدور مقدر في عودة مسيرة السلام والاستقرار والتواصل بين النوبة بالداخل مع ذويهم بالطرف الآخر في محور جبال النوبة الغربية بمحليه الدلنج.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق