الحوادث

محكمة الإرهاب تدين (11) من المتهمين بالهجوم المسلح على قرية السنادرة

الخرطوم ـ المهدي عبد الباري
وسط إجراءات أمنية مشددة وحضور مكثف من المتابعين والناشطين الذين حضروا مبكراً إلى قاعات المحكمة بالخرطوم شمال ،وترقب من ذوي المتهمين وأولياء الدم في قضية اتهام (14) نظامياً من منسوبي الدفاع الشعبي بالهجوم على قرية السنادرة بالعباسية تقلي بولاية جنوب كردفان ، لقرار محكمة الإرهاب(2) بالخرطوم شمال. فقد أصدرت المحكمة برئاسة القاضي “مرشد” حكمها في مواجهة (11) نظامياً بالإدانة تحت المواد(21\139\130\175) من القانون الجنائي المتعلقة بالاشتراك الجنائي والقتل والنهب وتسبيب الأذى الجسيم ،فيما برأت (3) نظاميين آخرين لعدم كفاية البينة للإدانة .وقالت المحكمة في تلاوتها للقرار: (إنه من خلال وقائع الاتهام استعرضت المحكمة كل الوقائع لمعرفة الجهة المسؤولة عن الموضوع ولم تترك شاردة أو واردة إلا وقامت بوضعها قيد النظر في القضية ، وتناولت مسؤولية كل من المتهمين تحت طائلة مواد الدعوى الجنائية ، حيث وجدت المحكمة أن الاتهام يقع عليه العبء في تقديم بينة الاتهام في مواجهة المتهمين الأول والثالث والسابع، تحت المواد (21\139\130\175) من القانون الجنائي وعليه تعلن براءة المتهمين المذكورين أعلاه لعدم كفاية البينة في مواجهتهم. كما تناولت المحكمة المادة (21) الاشتراك الجنائي، ووجدت أن جميع المتهمين قد قاموا بعمل جنائي جرت إليه المحاكمة، كما تدين المحكمة بقية المتهمين ،وهم (11) نظامياً تحت مواد الإدانة (21 \139\130\175) من القانون الجنائي المتعلقة بالاشتراك والنهب والقتل وتسبيب الأذى الموجهة لهم في الدعوى، وعليه تقرر إدانتهم لكفاية البينات المقدمة من الاتهام. وتحدد جلسة أخرى مطلع أكتوبر القادم لسماع أقوال أولياء الدم في القرار النهائي فيما يتعلق بالقصاص أو العفو .
وتعود التفاصيل إلى أن المتهمين قاموا بالهجوم المسلح على قرية السنادرة ،بالعباسية بولاية جنوب كردفان ،والشروع في القتل والنهب والحرابة والسرقة من دون إذن الضابط القائد لفرقة المتهمين. وتم القبض عليهم وتكملة إجراءات التحري وإحالتهم للمحاكمة أمام المحكمة المختصة بشؤون مكافحة الإرهاب بالخرطوم شمال، نسبة لدواعٍ أمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق