ربع مقال

الحكومة الجديدة.. شيء من الإحباط!!

خالد حسن لقمان

من المثير جداً إدراك أنه قد صعب على من بيدهم الأمر الإتيان بقائمة جديدة تماماً للحكومات التي تم تشكيلها خلال السنوات العشرين الماضية.. بحيث لا تحوي التشكيلة الجديدة اسماً من التشكيلة القديمة.. وهو أمر غريب.. لأنه احتاج بالفعل وفي عدة مرات تجاوز الأسماء القديمة تماماً وتغييرها بأخرى لبدء مرحلة جديدة بفقهها السياسي وفكرها الاقتصادي.. وهي حاجة بدت خلال الأيام الماضية على نحو ملح وحاسم.. إلا أن الناس فوجئوا بتكرار هذا العجز حتى مع تقليل العدد المطلوب في المقاعد.. حيث عادت الآن نصف الشخصيات السابقة مع تبديل المواقع للسابقين وتغيير مهام البعض منهم.. وهذا الأمر في حد ذاته ينتج واقعاً محبطاً للغاية.. لأنه وببساطة يعني إعادة إنتاج مناخ الفشل والعجز وقد كان حرياً برئيس الوزراء الجديد “معتز موسى” تجاوز هذا التكرار المقيت لهذه الشخصيات التي كانت جزءاً من الفشل.. بل إنها كانت وضمن الآخرين.. سبباً مباشراً فيه وليس هنالك من عاقل يمكن أن يدفع بإجابة مقنعة لهذا التكرار في حصة الحكومة وأحزاب حكومة الوفاق وإن كان “معتز” قد أفلح في إقناع الرئيس باعتماد اسم من خارج الحدود لوزارة المالية.. فإنه قد فشل في منع عودة هذه الشخصيات التي كتب على الشعب السوداني أن يحفظ أسماءها كما يحفظ جداول الضرب من جدول واحد إلى جدول (12).

خالد لقمان

ربع مقال

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق