أخيره

اكتشاف السياحة النيلية في موسم الأمطار والفيضانات

الوافدون أكثر المترددين على الشواطئ

المجهر – عامر باشاب
{ يبدو أن ارتفاع منسوب النيل نبه الكثير من المواطنين إلى جمال وروعة النيل في الخرطوم وشواطئه الممتدة بنضارة الخضرة و(رقشة) الرمال الفضية.. ويلاحظ في هذه الأيام الفائضة بمياه النيل الأزرق والأبيض ومياه الأمطار اتجاه العديد من المواطنين والوافدين أفراداً وجماعات غالبيتهم اكتشفوا الراحة النفسية وهدوء البال في جلسة عصرية على شاطئ النيل، والبعض وجد ضالته لقضاء أوقات ممتعة في المطاعم والمنتجعات والبواخر الصغيرة التي ظلت ترسو على شاطئ النيل قبالة برج الاتصالات وقاعة الصداقة، وكذلك في أم درمان شارع النيل الجديد، وعلى مسارات كوبري الحلفايا، وبعضها تخصص في إقامة ليالٍ غنائية مثل عبّارة (مراسي الشوق) التي ظلت من الوجهات السياحية والترفيهية التي يقضي فيها معظم الشباب أوقاتهم المسائية وسهراتهم الليلية.
كذلك هناك نشاط واضح في نادي الزوارق النيلية ونادي التجديف.. وكل هذا الحراك وكل هذا الاهتمام بالنيل والاحتماء بشواطئه للخروج من ضغوط الحياة وزحمتها وروتين العمل، يؤكد انتعاش السياحة النيلية بالعاصمة الخرطوم.
{ الشاب “عثمان” صاحب مركب سياحية على شواطئ توتي قال إن غالبية سكان الخرطوم لا ينتبهون لقيمة السياحة النيلية إلا في موسم الخريف وفيضان النيل، أما الوافدون العرب والأفارقة والأوروبيون والآسيويون فعلاقتهم مستمرة مع النيل في كل المواسم وعلى طول العام.
الشاب السوري “علاء الدين التباب”، طالب دراسات عليا بإحدى كليات جامعة أم درمان الإسلامية، قال إنه يعيش أمتع لحظات عمره على شواطئ النيل هنا في الخرطوم، وأشار إلى أنه كلما يجد وقت فراغ يأتي مهرولاً إلى شاطي النيل ليمارس رياضة المشي، وقال إنه استطاع أن يلفت نظر الكثير من أقاربه وأصدقائه لروعة النيل.
{ الأستاذ “حسن سليمان”، موظف، قال: (زحمة العمل وضغوط الحياة دائماً ما تحرم غالبية السودانيين من الاستمتاع بالطبيعة، ورغم مرورهم وعبورهم اليومي على النيل من مختلف الاتجاهات إلى أنهم لا يجدون سانحة للاستمتاع بالنيل، لكن موسم الخريف والفيضانات يفرض أجواء ساحرة على النيل على امتداده شواطئه بالخرطوم يجذب إليه الكثيرين لقضاء أوقات مختلفة عن الأوقات التي يقضونها داخل المطاعم المغلقة، وهذا يؤكد إعادة اكشاف السياحة النيلية في موسم الأمطار والفيضانات.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق