اقتصاد

وزيرة الدولة بالصحة تتفقد الأوضاع الصحية بـ”كسلا”

الخرطوم ـ فاطمة
وقف الوفد الاتحادي على الأوضاع الصحية بولاية كسلا، على رأسه وزيرة الدولة بوزارة الصحة الاتحادية دكتورة “سعاد الكارب” ووكيل الوزارة د.”عصام الدين محمد عبد الله” وعدد من قيادات الوزارة.
وأعلنت وزيرة الدولة بوزارة الصحة الاتحادية، دكتورة “سعاد الكارب” مواصلة دعم وزارتها لمجابهة الحميات بالولاية، مشيرة إلى أن الوباء في حالاته الأخيرة وفق التقارير الميدانية التي وقفت عليها من خلال زيارة عدد من المرافق الصحية في غرب القاش والسكة حديد وبانت.
تلا ذلك اجتماع الوفد الاتحادي مع مجلس وزراء حكومة ولاية كسلا، لمناقشة الأوضاع الصحية بالولاية على ضوء ظهور بعض الحميات.
ووعدت الوزيرة بالزيارات المتعددة للولاية حتى تخلو من جميع المخاطر الصحية.
واطمأن والي ولاية كسلا “آدم جماع آدم”، على الوضع الصحي بالولاية، وأضاف (أن الأمر مقدور عليه)، معلناً عن الاستعداد الكامل لمجابهة الأزمة حتى تصل مرحلة الصفر، وأكد الوالي أن سير حكومته بالخطة المرسومة وتوجيهات الوزارة الاتحادية ساعد في تدني التردد على المراكز الصحية وقلة الإصابة بالمرض، وأضاف أن القضية هي قضية مواطن.
وأشاد وكيل وزارة الصحة الاتحادية د.”عصام الدين محمد عبد الله” بالدور الكبير الذي قامت به حكومة الولاية مما أدى إلى انخفاض الحالات اليومية، مضيفاً أن العمل جاء نتيجة للجهود الكبيرة المتمثلة في زيارة المنازل والأحياء والتخلص من نواقل المرض. معلناً عن الدعم المتواصل من أطباء وكوادر صحية وأدوات الرش وجميع الاحتياجات من أجل الحفاظ على صحة المواطن.
واستعرض وزير الصحة بولاية كسلا، “عبد الله آدم عباس” جهود وزارة الصحة المقدمة وتعاونها مع الولاية من خلال الدعم الفني والمعينات، إلى جانب الوقوف على الأوضاع ميدانياً بصورة لصيقة، مشيراً إلى أن ظهور الحميات على مستوى مدينة كسلا فقط، مؤكداً قدرة الوزارة عبر الجهود المشتركة للقضاء على النواقل.
وطالب “حمودة تيوك” رئيس قسم المكافحة المتكاملة لنواقل الأمراض بالوزارة، بالاهتمام بأعمال صحة البيئة، داعياً إلى التثقيف الصحي للمواطنين بصورة صحيحة وسليمة، وأعلن وضع خطة لمكافحة هذا المرض، ووعد “تيوك” بالتخلص من نواقل البعوض، موضحاً أن حالات الرش بالمنازل بلغت (٣٨) ألف منزل بالولاية من جملة (٧٢) ألف منزل، حاثاً حكومة الولاية على تكملة إجراءات تعيين العمالة المؤقتة والمشرفين للرش والتي يبلغ العجز فيها أكثر من (400) عامل.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق