أخيره

النائب الأول : تحقيق السلام في جنوب كردفان هدف إستراتيجي

خلال لقائه الأمين العام لصندوق دعم السلام

الخرطوم – المجهر
قال النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن “بكري حسن صالح”: إن تحقيق السلام بولاية جنوب كردفان يعد بمثابة هدف إستراتيجي للدولة.
وأكد “بكري” لدى استقباله الأمين العام لصندوق دعم السلام بالولاية بروف “خميس كجو كندة” بالقصر الجمهوري أمس الأول، المضي قدماً في تنفيذ مشروعات السلام حتى تنعم بالاستقرار، وذلك بتفعيل قرارات رئيس الجمهورية القاضية بوقف إطلاق النار حتى يصبح اتفاقاً شاملاً للسلام وذلك بتوفير المكون المحلي والخارجي لجهة أن تمتد تلك المشروعات إلى مناطق الطرف الآخر.
ونوه “بكري” إلى أن رئاسة الجمهورية تولي ملف السلام بالولاية اهتماماً خاصاً، وزاد بقوله: إنها لا تدخر جهداً في سبيل ذلك بحسب توجيهات رئيس الجمهورية راعي صندوق السلام من أجل أن تعود أجواء السلام والاستقرار والتعايش السلمي إلى المنطقة.
وبدوره استعرض الأمين العام لصندوق دعم السلام بولاية جنوب كردفان بروف “خميس كجو كنده” تقارير إنجازات الصندوق في الفترة الماضية ، مؤكداً الدفع بالخطط والمشروعات الطموحة المستقبلية للصندوق أمام منضدة مجلس الإدارة الذي سينعقد قريباً لإجازة هذه الخطط للعام (2019م).
ومن جهته، وصف عضو هيئة علماء السودان “كندة غبوش الإمام”، مواقف النائب الأول تجاه قضية سلام جنوب كردفان بالمقدرة ، وخاصة مناطق جبال النوبة الأكثر تأثراً بالحرب منذ اتفاقية جبال النوبة للسلام المنعقدة بالخرطوم في العام (1997م)، والتي بموجبها قام المجلس الانتقالي بجنوب كردفان ليشمل كل الولاية بدلاً من جبال النوبة، ومروراً باتفاق سويسرا في العام(2002م) بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع جبال النوبة آنذاك وانتهاءً باتفاقية السلام الشامل في العام(2005م)، حيث أقرت بضرورة المشورة الشعبية بجبال النوبة، والتي أفضت بانفصال الجنوب وحرب 6/6/2011م بجبال النوبة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق