خارج النص

رسائل ورسائل

{ إلى الفريق “مصطفى محمد مصطفى” مدير إدارة المخابرات بالجيش السوداني .. الإلمام العميق بقضايا المنطقتين وملف الجنوب وتحديات القرن الأفريقي والخبرة الواسعة تصبح معيناً لك في تجربة ومهمة أنت أهلاً لها.. وجاء اختيارك في المنصب الرفيع إنصافاً لعطائك وكدك ومثابرتك.
{ إلى الدكتور “التجاني سيسي” رئيس حزب التحرير والعدالة.. لماذا لا تتولى بنفسك منصب وزير الثروة الحيوانية بعد أن تم إبطال قرار تعيين مساعدك “أحمد فضل”؟ نعم مقامك كبير ولكن كرسي الوزارة يحتاج لخبرات وقدرات خاصة لخدمة قطاع الرعاة.. فهل تعتقد بأن الوزارة الاقتصادية الأولى أقل مقاماً منك؟ ومن يرتقي بالآخر الكرسي بالوزير أم الوزير بالكرسي؟
{ إلى د.”غازي صلاح الدين العتباني” رئيس حزب الإصلاح الآن.. احترم تاريخك وكسبك في الحركة الإسلامية.. وحافظ على شعرة معاوية مع أخوتك.. ولا تدع الذين يخادعونك يخوضون باسمك معركتهم للفوز في الانتخابات شروطاً ومقومات.. ومنافسة “البشير” من أجل الظهور سبق مسجل لـ”كيجاب” “وعبد الرحمن فرح” و”منير شيخ الدين” أما المنافسة الجادة تلك قصة أخرى لا تملك لها زاداً ولا رجالاً.. فلماذا الانتحار سياسياً مع أحزاب قليلة الوفاء تتخذك (برازة شوك) وأسأل د.”علي الحاج” عن هؤلاء!!
{ إلى “أشرف الكاردينال” رئيس نادي الهلال أتكشف المستور وسقط القناع وجرد الفيفا الهلال من ست نقاط عزيزة بسبب فشلك في سداد استحقاقات المدرب “كافالي” في تاريخ الهلال، الذي قاده رؤساء أفذاذ لم يتعرض لما تعرض له في عهدك الميمون!! تقدم باستقالتك وأذهب بعيداً عن النادي العريق.. قبل أن تغرق في طوفان الغضب القادم.
{ إلى الدكتور “عبد الله حمدوك”وزير المالية المعتذر.. كان حرياً بك العودة للخرطوم.. وتقديم كلمات شكر للذين منحوك كل هذا الزخم السياسي والانتشار والذيوع.. وأن تذهب لأهلك في كردفان وتشرح أسباب اعتذارك عن المنصب جبراً لخاطرهم وهم الذين فرحوا بخبر تعيينك كما لم يفرحوا من قبل ذلك، ولكن تقديرات الذين من حولك حرمتهم من ابتسامة الرضا وحرمتهم من الشعور المعنوي بأن السودان لكل السودانيين وأن اختلف المشارب والانتماءات والمواقف.
{ إلى الفريق “هاشم عثمان” والي الخرطوم.. إلى متى تظل الخرطوم مكباً لنفايات العرب من الحديد الخردة؟ وفي أخبار الأسبوع الماضي أن ألف بص من قطر والسعودية في طريقها للخرطوم جميعها بصات مستعملة؟ هل وراء مثل هذه الصفقات المشوهة مصالح لبعض الأفراد والجهات؟ التكلفة التشغيلية والاسبيرات للبصات القديمة المتهالكة تعادل أضعاف أسعار البصات الجديدة.. وهل ولاية الخرطوم عاجزة عن استيراد (500) بص جديد بدلاً عن ألف من الخردة المتهالكة؟.
{ إلي الإمام “الصادق المهدي” زعيم المعارضة، تعيين “البشير” لرئيس وزراء في سن دون الخمسين عاما يضع المعارضة أمام خيار اختيار زعيم معارضة في عمر “معتز موسى”، إما أن ترهن المعارضة قيادة التغيير لقيادات في “عمر فاروق أبو عيسي” 90 سنة و”علي محمود حسنين” 85 سنة فذلك مالا يتوافق مع ضرورات المرحلة الحالية.
{ إلي “مصطفي حولي” وزير الدولة بالمالية، اختيارك في الموقع الرفيع بمثابة اعتراف بكفاءتك وقدراتك وتبرئة لذمتك من اتهامات جائرة وظالمة حاقت بك علي خلفية مثولك ووزير المالية السابق أمام لجنة تتقصي حول بعض القروض المالية ولكن في هذا الزمن الصعب يكتشف قدر الرجال بعد فوات الأوان.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق