الديوان

الأسعد يصل (36) ألف جنيه

الخرطوم – المجهر
أوضح عدد من التجار أن الارتفاع في اسعار عدد كبير من السلع ،بسبب الجلابة الذين يملكون السيولة بكميات كبيرة جداً بالتالي أصبحوا مسيطرين على السوق، ويبيعون بما تهوى نفوسهم، بالإضافة لانتشار التعامل بالشيكات ،بسبب تحجيم السيولة من جانب الجهاز المصرفي ، والتي تسببت في شل الحركة التجارية بصورة كبيرة، من خلال ارتفاع الأسعار وانعدام ثقة المواطنين في التجار، خاصة بعد التصاعد غير المسبوق في سعر الدولار الذي بلغ (46) جنيهاً أمس (السبت).
ووصف “خالد المحجوب” صاحب مغلق للأسمنت بشارع الإنفاذ، القوة الشرائية بالمعدومة في كافة مواد البناء وعزا الأمر لعدم توفر السيولة، وفقد المواطنون الثقة في المتعاملين بالسوق، بالتالي أصبح البيع مرتبطاً بالزبائن فقط.

مقالات ذات صلة

إغلاق