أخبار

رئيس الجمهورية يجدد الدعوة للقوى المعارضة للمشاركة في إعداد وثيقة الدستور

التقى رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى "ثامبو أمبيكي"

الخرطوم – المجهر
جدّد رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” الدعوة لجميع القوى المعارضة للمشاركة في إعداد وثيقة دستور السودان القادم والإعداد والمشاركة في الانتخابات المقررة عام ٢٠٢٠م.
وأكد رئيس الجمهورية لدى لقائه بالقصر الجمهوري، أمس (الخميس)، رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى “ثامبو أمبيكي”، استمرار الحكومة في منهج الحوار مع كل الأطراف من أجل جمع كلمة أبناء السودان ومشاركتهم في بناء الوطن.
وقال رئيس الآلية الأفريقية إن اللقاء بحث عدداً من المواضيع العالقة بشأن أجندة التفاوض فى منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور ، وأضاف إن رؤية الحكومة حول الحل الشامل ورغبتها في مشاركة الجميع في الحوار والمساهمة في القضايا الوطنيه تمثّل حافزاً بالنسبة للوساطة للاستمرار في جهودها من أجل السلام، وتوصيل رؤية الحكومة المبنية على عملية حل شامل للمعارضة في المنطقتين وفي دارفور.
وقال “أمبيكي” إنه قدم التهنئة لرئيس الجمهورية على العمل العظيم والمهم الذي قام به لتحقيق السلام في دولة جنوب السودان، الذي قال إنه منح الأمل ليس لأهل الجنوب وحدهم بل لكل شعوب القارة.
وفي ذات السياق، التقى وفد من قوى (نداء السودان) بالداخل ضم كلاً من “عمر الدقير”، “سارة نقد الله”، “حامد علي نور” و”محمد فاروق سلمان”، التقى رئيس الوساطة الأفريقية “ثامبو أمبيكي”، وقال بيان صحفي تقت (المجهر) نسخة منه، أمس (الخميس): (خلال الاجتماع تحدث أمبيكي عن مقترحاته الأخيرة التي دعا فيها لحوار مباشر حول كتابة دستور جديد وانتخابات ٢٠٢٠، وأوضح أنه تقدم بها لكلٍ من نداء السودان والحكومة).
وكشف “إمبيكي” عن عزم الوساطة التواصل خلال الأيام القادمة مع جميع الأطراف المعنية بهدف استئناف المفاوضات للوصول لاتفاق لوقف العدائيات وفتح مسارات الإغاثة الإنسانية في دارفور والمنطقتين، كما أبان أن الوساطة ستدعو قوى (نداء السودان) لاجتماع تشاوري خلال الفترة القادمة.
وردّ وفد (نداء السودان) المشارك في الاجتماع بتأكيد موقف النداء الذي أعلن فيه عدم اتفاقه مع تلك المقترحات كونها تمثل تجاوزاً عملياً لخارطة الطريق.
وأكد الوفد التزام قوى النداء بخارطة الطريق، وفق مرجعيات قرارات مجلس السلم والأمن الأفريقي في جلستيه رقم (٤٥٦) و(٥٣٩)، وتمسكها بعقد اجتماع تمهيدي لبحث مطلوبات تهيئة المناخ والمسائل الإجرائية قبل الدخول في أي حوار مع النظام حول قضايا الأزمة الوطنية بهدف الوصول لحل سياسي شامل متوافَق عليه بين الجميع.
وذكّر الوفد رئيس الوساطة الأفريقية بأن قوى (نداء السودان) سلّمته رؤية مكتوبة في مايو الماضي حول كيفية التعامل مع خارطة الطريق في ضوء كل المتغيرات التي حدثت بعد التوقيع عليها، وأوضح استعداد قوى النداء لمناقشة تلك الرؤية مع الوساطة، على أن يكون ذلك من خلال اجتماع يضم ممثّلين لكل أطراف النداء، وأن تُوجّه الدعوة لهكذا اجتماع لقوى (نداء السودان) بشكل مؤسسي لتحدِّد من يمثلها فيه وفقاً لهيكلها التنظيمي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق