أخيره

وزيرة التربية والتعليم الاتحادية “مشاعر الدولب” تطمئن على استعدادات الدورة المدرسية

نيالا- عبد المنعم مادبو
وقفت وزيرة التربية والتعليم الاتحادية “مشاعر الدولب” أمس (الخميس) على تحضيرات ولاية جنوب دارفور لاستضافة الدورة المدرسية القومية رقم (28)، واستمعت الوزيرة خلال اجتماعها بحكومة الولاية إلى تنوير عن المراحل التي وصلت إليها الاستعدادات بجانب خطة الولاية في مجال التعليم والبرامج الخاصة بوزارة التربية خلال الفترة القادمة والمعوقات التي تواجه مسيرة التعليم بالولاية.
وأوضحت الوزيرة أن زيارتها للولاية جاءت للوقوف على استعدادات الولاية للدورة المدرسية، التي قالت إنها ستكون متميزة مقارنة ببقية الدورات السابقة خاصة في ظل البرامج والأنشطة الطلابية التي وقفت عليها وتفاعل الطلاب والمعلمين بالدورة المدرسية.
وأعلنت “الدولب” أن المرحلة القادمة ستكون مرحلة التعليم الشامل والنهوض بالبلاد عبر المسيرة التعليمية.
وكشفت عن خطة إستراتيجية للوزارة، قالت إنها تهدف إلى دعم وتطوير التعليم بمجالاته المختلفة التي تحمل شعار “شراكة مجتمعية لتعزيز عملية التعليم”
إلى ذلك دعا والي الولاية المهندس “آدم الفكي محمد الطيب” إلى ضرورة قيام مؤتمر وورش متخصصة لمعرفة وتطوير التعليم التقني الالكتروني بالإضافة لتدريب وتأهيل المعلمين لأجل معالجة كافة قضايا التعليم بالولاية سواء أن كان في المحليات أو قرى العودة الطوعية.
من جانبه، أشار وزير التربية والتعليم “حسن خميس جرو” في تنويره إلى بعض المتطلبات الأساسية التي تحتاجها الوزارة لدعم وتطوير التعليم خاصة بمناطق الرحل، المتمثلة في تدريب وتأهيل المعلمين، وإنشاء رياض حكومية بأرجاء الولاية، فضلاً عن تعيين معلمين جدد لسد النقص الذي تعانيه الولاية، وتوفير البيئة الجاذبة للمعلمين.
وقال: إن جنوب دارفور أحرزت تقدماً في مجال التعليم في العام الماضي حسب مؤشرات نتيجة الشهادة الثانوية لطلاب الولاية خاصة في المجال العلمي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق