أخبار

الأمين العام للحركة الإسلامية يحدد منتصف نوفمبر لقيام المؤتمر العام

في مؤتمر الحركة بولاية الجزيرة

ود مدني – زهر حسين
أعلن الأمين العام للحركة الإسلامية ،” الزبير أحمد الحسن”، انعقاد المؤتمر العام للحركة منتصف نوفمبر المقبل، وقال: إن مؤتمرات الحركة الإسلامية في كل الولايات شهدت تدافعاً كبيراً وعودة للروح الأخوية للإسلاميين في السودان.وأشار “الزبير” خلال مخاطبته، أمس (الأحد)، بود مدني، الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام للحركة الإسلامية بولاية الجزيرة، إلى أن الحركة الإسلامية تهدف لإعادة بناء الحزب لانتخابات 2020 وأن عليها واجب إعادة الحزب بنياناً حقيقياً. وأضاف بالقول :إن تأجيل قيام المؤتمر بالجزيرة لحضور الوالي “محمد طاهر أيلا” لإسكات المرجفين والقائلين هنا وهناك، وطالب بان يكون المؤتمر تمهيداً لأداء الواجب على أكمل وجه وذلك بتوسيع المواعين عبر بناء مؤسسات دعوية تشملهم وتشمل الجميع، وأكد أنهم سيمضون في شراكات واسعة لتحقيق هذه الشراكات ، ويجب ألا تكون هناك أقلية منعزلة بل علي الحركة الإسلامية أن تقود توسيع المشاركة في الحزب عبر التحالفات مع الآخرين، ولفت إلى ما يعيشه المجتمع الإسلامي بما يسمى قضايا الإرهاب والإسلام السياسي، ودعا للحفاظ على الوحدة، وقال:” لابد من أن نجمع الصف الوطني لنحارب به أعداءنا ونبني به وطننا. وقال إن الأزمة الاقتصادية التي نعيشها ينبغي أن نرفع لها الهمة بزيادة الإنتاج والعمل”.ودعا الحسن إلى رفع الهمة وزيادة الإنتاج وشحذ الهمم وتقليل الاستهلاك، وتقديم الأنموذج لمجابهة الأزمة الاقتصادية.وأكد على ضرورة التسامي عن الخلافات، وأن نعطي الأغلبية حقها، وأن نستصحب الأقلية معنا للمضي في التشاور والتناصح والتنسيق، وجدد تأكيده على أهمية جمع الصف وتوحيد الكلمة.من جانبه، أكد والي الجزيرة، “محمد طاهر أيلا”، أن بناء الحركة الإسلامية بالولاية كان شفافاً وحراً والتزم بالشورى الحقيقية، وأعلن أن المرحلة المقبلة تستهدف التضحية والإيثار والتسابق في خدمة الآخرين، وتعزيز التعاون والتعاضد بين المؤسسات كافة.

مقالات ذات صلة

إغلاق