رياضة

المنتخب الأولمبي يؤدي مرانه الثاني صباح الأحد بالأكاديمية

"خالد بخيت" أوضح فلسفتهم التدريبية

الخرطوم ـ المجهر
أدى المنتخب الأولمبي مرانه الثاني صباح أمس الأحد على ملعب أكاديمية تقانة كرة القدم في الخرطوم (2) عند الساعة السابعة والنصف صباحاً، وذلك تحت إشراف الجهاز الفني بقيادة الكرواتي “زدرافكو لوغاروشيتش”، وطاقمه المعاون المتألف من الكابتن “خالد بخيت”؛ المدرب المساعد، والكابتن “معتصم خالد”؛ المدرب العام، والكابتن “خالد درويش”؛ مدرب الحراس، و”أسعد سلمان”؛ اخصائي العلاج الطبيعي، وبحضور المدير التنفيذي للمنتخب الأستاذ “أمير محمد خير”، وشرّف المران الأستاذ “عمار الصادق” عضو مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم، وجاء المران المدرج في برنامج التحضيرات لمواجهتي سيشيل، في تصفيات أمم افريقيا بمصر 2019م، جاء المران شاملاً لتدريبات بدنية وتكتيكية مكثّفة، هذا وأوقف الجهاز الفني المران أكثر من مرة من أجل تصحيح الأخطاء، وتم التشديد على الانضباط الدفاعي، والعمل على بناء الساتر وسد مساحات التحرك أمام مهاجمي الخصم، وأجرى الجهاز الفني تقسيمة في منتصف الملعب بنهاية المران، احتكمت إلى إنفاذ التكتيك الخاص بالانتشار واللعب من لمسة واحدة أكثر من إحراز الأهداف، وفي خاتمة المران تحدث الجهاز الفني للاعبين عن طبيعة المرحلة القادمة في الإعداد والتي ستتواصل بمران صباحي اليوم الإثنين على ملعب أكاديمية تقانة كرة القدم في ذات التوقيت، وكذلك تمت المطالبة بالجدية أكثر والعمل على إنفاذ كل التوجيهات الصادرة داخل وخارج الملعب، ومن بعدها جرت عمليات إحماء واستطالة لتجنب حالات الشد العضلي من بعد الجهد الكبير الذي بُذل أثناء الحصة التدريبية الثانية لمنتخب تحت 23 سنة السوداني
على صعيد ذي صلة قال الكابتن “خالد بخيت” إن البداية في التحضيرات مبشرة، وإن المنتخب الأولمبي يحوي لاعبين أكفاء وأكثر نضجاً وخبرة بكل تأكيد من لاعبي الناشئين والشباب، لهذا تختلف فلسفتهم في الشق التكتيكي، ورفع معدلات العمل البدني أيضاً، وأشار المعلم الكبير إلى أن انضمام الخمسة لاعبين المتواجدين مع فريقي القمة بالإمارات يوم الخامس من نوفمبر، سيمنحهم قوة دفع إضافية، وسيعملون على خوض مباراة إعدادية أو مباراتين على مستوى عال، وأبدى “خالد بخيت” رغبتهم الأكيدة في تجاوز المرحلة الأولى من تصفيات الأولمبي بتخطي سيشيل، ومن بعدها سيكون في مسارهم الفائز من كينيا أو موريشيص، خلال مارس من العام المقبل، مايعني وجود متسع من الوقت لوضع خارطة إعداد مثالي بمعسكرين داخل وخارج البلاد، وأضاف أنه مطمئن جداً إلى المضي بقوة في حصد نتائج إيجابية مع المنتخب الأولمبي، وأبان أنه سيكون حضوراً حتى انطلاق تجمع المنتخب الأول في الثاني عشر من نوفمبر المقبل، في طريق استعداد الأخيرة لمواجهة مدغشقر يوم 18 نوفمبر بالجولة الخامسة من تصفيات أمم 2019م، والتي فقد صقور الجديان حظوظهم بالترقي، فيما ترقى مضيّفهم رسمياً إلى النهائيات.

مقالات ذات صلة

إغلاق