عز الكلام

قالوا لي: القط اتحلل!! قال: جالك الفرج!!!!!

يتأرجح ميزان العدالة ويوشك على السقوط عندما تنتهي قضايا تبدأ كفرقعة قنبلة وتنتهي بصوت خافت يشبه تنفيس بالونة بدبوس صغير !!!!يتأرجح ميزان العدالة عندما تنتهي قضايا كبيرة وخطيرة كقضايا فساد قطط سمان وتماسيح عشارية بمحطة التسويات والتحلل، والتحلل ده معناه بالعربي الفصيح أن تغتني بطريقه غير مشروعة وتكتنز المال من مرابحات دولارية بالملايين، وتشبع حد التخمة، ويوم تقع كل ما تفعله أن ترمي بالقليل جداً مما تربحته في وجه الخزينة العامة وتستمتع بالأصول التي نمت وتغذت من دم الشعب السوداني، وهي ليست ورثة ولا جايبينها من بيت أبوهم، وهذا المسلسل أصبح مسلسلاً بائخاً يقدح في جدية الحكومة ونواياها حول محاربة الفساد، الذي لا يحارب بالتسويات وعفا الله عما سلف، وهو منطق معوج وغريب يعطي الإشارة الخضراء للصوص المال العام أن يفسدوا كما شاء لهم، وهم يضمنون أن لا عدالة ستطولهم ولا قضبان ستضمهم، وما فارقه معاهم طالما أنهم حيرموا شوية ملاليم مقارنة بثرواتهم الطائلة في وجه الحكومة، وخلوني أقول إن مطالبتنا بتقديم القطط السمان إلى سوح العدالة ليس هو رغبة في التشفي أو حقد دفين لأسباب طبقيه مثلاً (والعياذ بالله)، لكن عرض مثل هذه القضايا على منصات القضاء فيه ما فيه من إشارات المصداقية والثقة والهيبة عند المواطن السوداني ، وأياً كانت العقوبة تغريماً أو تغريباً فإنها بالتأكيد ترضي الشارع العام وتمنحه قدراً كبيراً من الطمأنينة تجاه نهايات هذه القصص، التي تشبه ألف ليلة وليلة، لكن مربط الفرس برأيي أن عرض مثل هذه القضايا على المحاكم يكشف ويفضح حبات التواطؤ المنضومة مع بعضها البعض لموظفين في مؤسسات اقتصادية ومصارف تمنح التسهيلات، وتربط المرابحات وتقبض حقها من الكومشنات وهؤلاء لا يقلون خطورة عن هذه القطط السمينة وهم يمارسون فسادهم بعيداً عن الأعين وبعيداً عن يد العدالة لأنهم يلعبون في الكواليس ولا يظهرون على مسرح الأحداث، وطبعاً مافارقة معاهم ، يفوت قط يجئ أسمن منه طالما المصلحة شغالة.
لذلك إن كانت الحكومة ستقتص من القطط السمان بهذه الطريقة وهذا الأسلوب فهي للأسف طريقة وأسلوب يفتقر لأبجديات العدالة حتى للمتهمين أنفسهم فيه كثير من أسلوب القرصنة والهمبتة وهو أسلوب لا يليق بحاكمية المؤسسات حتى لو كان في مواجهة قراصنة وهمباتة لكن المؤلم في الموضوع أكثر أن العدالة أصبحت تطبق في بلادنا للأسف بمعيار مختل، فإذا سرق الشريف تحلل ومرق من الاحتجاز إلى فيلته مستمتعاً بالضبائح والكرامات، وكأنه بطل عائد من ساحة معركة منتصراً، وإذا سرق المسكين (يوروه الطفا النور منو) ، وهاك ياتلتلة وسجن وغرامة وميتة وخراب ديار ويتمرمط سارق الملاية وينفد منها من سرق خروف السماية.
الدائرة أقوله إن فقه التحلل هذا لا يردع فاسداً ولا يخوف معتدياً على المال العام بل على العكس هو يحرض ويشجع على الثراء الحرام ، وكل واحد يلقى ليه فرصة يعمل ليه خميرة معتبرة ، ويومو اليقع يخارج روحو بشوية فكة، والتقيل في الحفظ والصون.
كلمة عزيزة
والله بلدنا دي فيها حاجات عجيبة ومحيرة وغير منطقية، وأقول ليكم كيف؟: ففي الوقت الذي يفتح فيه رئيس الوزراء “معتز” مؤسس مساحات سماع الرأي الآخر عبر تويتر وهو يعلم تماماً أنه معرض للمدفعية الثقيلة من المتداخلين معه في تعليقات حرة وهي لا تخضع لأي قيود في ذات الوقت يضيق صدر والي كسلا “آدم جماع” من كلمه أطلقها طفل صغير هاتفاً (كنكشة)، قالها مداعباً أو قاعدته معناها ليي هذا هو المهم، المهم أن الرجل زعل وتأبط شراً ولم يكبت غضبه ليقدم نموذجاً غير جيد للمسؤول الذي يحاول مداراة الحقائق وكتم أنفاس الناس، عموماً إن كانت الكلمة تزيد زعل الوالي وتحرض غضبه فليسمح لي أن أقول له: (كنكشة كنكشة).
كلمة أعز:
السيد مدير عام الشرطة الجديد اعتقد أنك بحاجة أو أننا بحاجة لنسمعك وتسمعنا عبر مؤتمر صحفي وهناك مياه كثيرة تجري تحت الجسر ولي عودة

أم وضاح

عز الكلام

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق