الديوان

خفايا زواج ابنة “عقار”..ومقربون يكشفون عن رغبته في السلام

بتشريف "علي عثمان" و"المتعافي" وممثل مساعد الرئيس وقيادات الأحزاب

المجهر ـ نهلة مجذوب
لقي زواج ابنة القيادي المعارض “مالك عقار” بالخرطوم (الجمعة) الماضية، ردود أفعال واهتمام كبير بمواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهور عدد من قيادات الدولة وحزب المؤتمر الوطني والنيل الأزرق أثناء العقد في فيديو مراسم العقد .أبرزهم “علي عثمان محمد طه” نائب رئيس الجمهورية الأسبق وكيلاً للعريس و”عبد الرحيم المتعافي” والي الخرطوم ووزير الزراعة الأسبق وكيلاً للعروس، ود. “الفاتح عز الدين” رئيس الهيئة التشريعية الأسبق ممثلاً لمساعد الرئيس د. “فيصل حسن إبراهيم” والمحامي “عادل عبد الرحمن” وعدد من قيادات النيل الأزرق على رأسهم د.”فرح إبراهيم عقار” والمحامي “هشام محمود” والنائب البرلماني “عباس جمعة” والسيد “كمندان جمعة” و”عصام ميرغني” البرلماني ورئيس دائرة المؤتمر الوطني عن ولاية النيل الأزرق والأستاذ “عمر عثمان” وآخرين .
وحرص الصديق المقرب لعقار الأستاذ “باكشاب طلحة إبراهيم” البرلماني السابق ومن قيادات المزارعين بالنيل الأزرق على توضيح ما جرى في زواج ابنة “مالك عقار” التي تعمل ملازماً بالشرطة وتقيم في بيت أسرتها بالخرطوم. وقال في حديثه لـ(المجهر) أمس ، إن علاقة قوية تربطه بـ”مالك عقار” كونهم أبناء منطقة النيل الأزرق و منذ الدراسة والصغر ، وعمله معه بمجلس وزراء حكومته عندما كان والياً للنيل الأزرق وتواصله الدائم معه..ولهذا كلفه بأن يقوم بترتيبات زواج كريمته ودعوة عدد من القيادات رغم الخلافات السياسية.
وأضاف “باكشاب” إن قصة ترتيبات الزواج ،بدأت الأسبوع الماضي عندما اتصل به “مالك عقار” وتم الاتفاق أن يكون العقد يوم (الجمعة 26 من أكتوبر) الجاري بصالة الصفاء بالخرطوم، وتوجيه الدعوة وأبان أنه وللعلاقة الوطيدة بين “المتعافي” و”عقار” تم الاتفاق على أن يكون د. “عبد الحليم المتعافي” وكيلاً للعروس وفوضه بأن يقوم بالدعوة وكل الترتيبات.
وأكد “باكشاب” بأن العرس كان جامعاً لكل أطياف السياسة وكان رسالة عميقة تؤكد مدى السلام الاجتماعي والسياسي بين أهل السودان مهما فرقت بهم السياسة .وأوضح أن الشعور العام للجميع أثناء وبعد عقد القران كان مفعماً بالسعادة.وعبر الجميع عن سعادتهم باللقاء في مناسبة زواج ابنة “مالك عقار” التي لها دلالاتها العميقة.
ومن جهة أكد “باكشاب” أن “مالك عقار” ما زال يحن للبلاد ويسعى لأن يعم السلام كل أنحاء السودان ويقوم بمقر إقامته بأديس أبابا بجهود كبيرة ستفضي قريباً إلى سلام وهو حريص على ذلك بحد قوله ، كما كشف عن اتصالات كثيفة مع عدد من المعارضين بالخارج ودعوتهم للانضمام لركب السلام والحوار من أجل الوطن مطالباً الطرفين بوضع حلول مرنة للم شمل الأمة السودانية.كما توقع بأن تفضي جولة المفاوضات القادمة بين وفدي الحكومة والحركة إلى خطوات إيجابية لإنهاء الحرب بالبلاد.
وفي ختام حديثه قال إن زيجة ابنة “مالك عقار” بحضور “علي عثمان محمد طه” حلت بركة كبيرة سيجني ثمارها قريباً كل أهل السودان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق