الحوادث

تفاصيل جديدة في قضية مقتل زوجة ترزي المشاهير “مهدي الشريف”

أم درمان – المهدي عبد الباري

كشف طبيب الأسنان “عدلي خالد محمد” أمس، تفاصيل مثيرة في قضية مقتل زوجة ترزي المشاهير “مهدي الشريف” عند المثول أمام المحكمة والإدلاء بأقواله، والتي عثر عليها مقتولة داخل شقتها بالمهندسين، والتي تواجه الاتهام بقتلها زوجة ابنها وشقيقتها بتهمة التستر.

وأفاد “خالد” لدى مثوله أمام محكمة أم درمان وسط، بوصفه شاهد دفاع، بأنه ذهب إلى المتهمة في الحبس بعد أن أخطره مدير مشرحة أم درمان، بأنه عثر على آثار ضرب على وجه المجني عليها، ليتوجه فوراً إلى مكتب مباحث أم درمان، ويقابل المتهمة، ووجد آثار عض بشرية في الكف الأيمن للمتهمة الأولى (ر)، تظهر فيها الأسنان السفلية بوضوح في الأصبع الأوسط والأصبعين المجاورين له في منطقة نهاية الظفر، وأكد للمحكمة أنه وبعد العثور على العضة تم تحرير أورنيك (8) الجنائي وتم تصوير العضة بواسطة الأدلة الجنائية، مبيناً أن العضات السنية من الأدلة الظرفية المهمة، يتم من خلالها معرفة الشخص الذي عض والشخص الذي تم عضه.

وأشار “خالد” إلى أن العضة التي تعرضت لها المتهمة هي عضة هجومية وصفها بالقوية، لأن آثارها كانت موجودة رغم مرور (10) أيام على الحادثة، وأن الوضع الطبيعي لالتئام العضة هو مرور (72) ساعة، وأن آثار العضة دليل على بعد المسافة بينها وبين الشخص الذي قام بعضها، مضيفاً بأن الأسنان التي ظهرت في تلك العضة كانت القاطعين السفليين الأوائل وجزءاً من قاطع الجانب الأيمن السفلي، مؤكداً بأن العضة التي شاهدها في يد المتهمة ليست عضة الشخص لنفسه.

ومن جانبها رفضت المحكمة إجابة الشاهد على سؤال هيئة الدفاع عن من الذي قام بالعض للآخر، المتهمة أم المجني عليها، وذلك لأن الشاهد لم يكن موجوداً لحظة الأحداث، بجانب أن المحكمة سوف تستخلص ذلك من الوقائع، وأمرت المحكمة بإعلان وكيل نيابة أم درمان وسط، بواسطة النائب العام، بجانب إعادة “الصادق المهدي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق