أخبار

الصحة : نفاد (34) صنفاً من الأدوية المنقذة للحياة من مخازن الإمدادات الطبية

اعلنت عن توقف (33) شركة التعامل مع الإمدادات الطبية والبرلمان يستدعي رئيس مجلس الوزراء

البرلمان – يوسف بشير
أعلن وزير الصحة، “محمد أبو زيد”، عن توقف (33) شركة التعامل مع الإمدادات الطبية إلى حين تسديد المديونية البالغة (34) مليون يورو، تراكمت مُنذ بداية العام الجاري، وقال إن الأصناف الدوائية التي تأثرت بسبب التوقف وصلت لـ (97) صنفاً.
وطالب رئيس البرلمان، البروفيسور “إبراهيم أحمد عمر”، خلال مداولات النواب، أمس (الثلاثاء)، بمثول رئيس مجلس الوزراء القومي، وزير المالية “معتز موسى”، ومحافظ بنك السودان المركزي “محمد خير الزبير”، للتقصي عن مشكلة عدم توفر النقد الأجنبي لاستيراد الدواء، وقال: (ما يكتب في الصحف والسوشيال ميديا يوضح أن هنالك مشكلة كبيرة في الدواء) ، وأضاف: (أن إجابة الوزير أوضحت أن المشكلة كبيرة وأن الأمر خطير جداً). في وقت وافق النواب على مقترحه بإحالة إجابة وزير الصحة حول انعدام مصل التيتانوس إلى لجنة لمزيد من الدراسة، واعتبرها غير كافية.
وأرجع “أبو زيد”، انعدام مصل التيتانوس إلى عدم توفير النقد الأجنبي من بنك السودان، قائلاً: (المبلغ المطلوب لاستيراد الأدوية التي لا يقبل موردوها إلا بالدفع المقدم 19 مليون يورو، وإن إجمالي المبلغ المطلوب بصورة عاجلة (53) مليون يورو).
وكشف عن نفاد (34) صنفاً من الأدوية المنقذة للحياة من مخازن الإمدادات الطبية، وشدد على وجود (27) صنفاً تكفي حاجة البلاد لشهر واحد فقط، إضافة لـ (41) صنفاً يكفي مخزونها لمدة شهرين. واستنجد بالبرلمان لإلزام البنك المركزي بسداد المديونية تلافياً لحدوث أي فجوة في المستقبل للإمدادات، بجانب تخصيص ثلاثة ملايين يورو أسبوعياً لتنفيذ فواتير الأدوية التي يقدمها الصندوق كل أسبوع للبنك المركزي دون أي تأخير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق