أخبار

البرلمان يمرر تقرير أداء وزارة المالية بصعوبة والنواب يصفون الأوضاع بالكارثية

البرلمان – المجهر
مرر البرلمان في جلسته أمس (الأربعاء)، بيان أداء وزارة المالية للفترة من “يناير إلى سبتمبر” الماضي، بصعوبة بعد تحفظ عدد كبير على الأوضاع الاقتصادية، واضطر رئيس الجلسة لطرح التصويت على البيان، بالتصويت وقوفاً، ليصوت (80) بينما رفض (62) وامتنع (23)عضواً، ووصف نواب برلمانيون الوضع الاقتصادي بالكارثي وغير الطبيعي، يتطلب معالجات آنية، مطالبين بضرورة إعادة النظر في إدارة الاقتصاد، وأشار بعضهم إلى أن ما يحدث بمثابة خيانة عامة وجريمة في حق المواطنين. وقالت النائبة “كوثر إبراهيم النعيم” خلال مداولات البرلمان حول أداء وزارة المالية، إنه حال عدم اقتلاع الفساد ومربيي القطط السمان، فلن تكون هنالك ميزانية.
وأضافت: “الناس في صفوف البنزين والبنوك ما قادرين يشيلوا قروشهم، الموضوع كارثي بحق وحقيقة”، وشكك البرلماني “ساتي محمد سوركتي” في صدق وجدية من يدير الاقتصاد بالبلاد، مطالباً بضرورة إعادة النظر في إدارة وزارة المالية للشأن الاقتصادي، وتابع: “ما يحدث خيانة عامة وليس سوء إدارة للاقتصاد، نحن بلغنا مرحلة تتطلب التدخل لوقف هذه الجريمة التي تتنزل على البلاد”.
وقالت البرلمانية “سهير صلاح” إن تقرير لجنة الشؤون المالية يوضح بأنّا نعيش في ظروف غير طبيعية، لذلك يجب أن نضع حلولاً غير طبيعية، ونفكر خارج الصندوق، وأوضح البرلماني الشيخ “البشير أبو كساوي” أن ما يحدث أكبر من وزارة المالية، بينما قال النائب “مجدي شمس الدين” “نخشى بأن نكون غير موجودين حال استمرار الوضع بالصورة الحالية”، وقال البرلماني “محجوب عبد الرحمن” إنه حال إجازة البرلمان بيان أداء وزارة المالية بالوضع الحالي، يكون البرلمان قد ارتكب جريمة كبرى.
وقالت النائبة “إشراقة حسن” خلال مداولات البرلمان حول أداء وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي، إن أزمة السيولة تسببت في انعدام ثقة المواطنين في النظام المصرفي، الأمر الذي تسبب في خروج الكتلة النقدية خارج الصرافات.
وأشارت “إشراقة” إلى أن حريق سوق أم درمان، وتلف كميات كبيرة من الأموال يدل على وجود الأموال خارج النظام المصرفي.
وتساءلت: “لماذا لم نستبدل العملة فئة 50 جنيهاً بورقة جديدة لإعادة ثقة المواطن في النظام المصرفي وجلب الكتلة النقدية خارج النظام المصرفي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق