أخبار

الحكومة وحركاتا (العدل و مناوى) توقعان اتفاقية ما قبل مفاوضات الدوحة

بمباني وزارة الخارجية الألمانية بالعاصمة برلين

برلين – وكالات
وقعت الحكومة وحركتا تحرير السودان – “مني أركو مناوي” ، والعدل والمساواة برئاسة د. “جبريل إبراهيم” أمس (الخميس) على اتفاقية ما قبل مفاوضات الدوحة بمباني وزارة الخارجية الألمانية بالعاصمة برلين.
وقال ممثل رئاسة الجمهورية للاتصال الدبلوماسي والتفاوض لسلام دارفور د. “أمين حسن عمر” ،إن التوقيع على اتفاقية ما قبل مفاوضات الدوحة بين الحكومة وحركتي تحرير السودان – “مني أركو مناوي” ، العدل والمساواة برئاسة د. “جبريل إبراهيم” ، جاء برعاية كريمة من الحكومة الألمانية، وحضور وزير الدولة بالخارجية الألمانية ، وكذلك حضور المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي “جيرمايا مامابولو”، والمبعوث القطري الخاص د. “مطلق القحطاني” ، ومشاركة جميع المبعوثين الدوليين من الحكومات الأمريكية ، البريطانية ، الفرنسية والنرويجية ، بالإضافة لمؤسسة “باركوف” الألمانية .
ووفقاً للبيان الذي أصدره “أمين حسن عمر” ، فقد جاء توقيع الاتفاقية تتويجاً لعدة جولات من المفاوضات والمشاورات غير الرسمية التي جرت بالعاصمة الألمانية برلين ، بوساطة مشتركة بين المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ، وممثلي الحكومة الألمانية ، ومتابعة ومعاونة المبعوثين الدوليين للسلام في السودان .
وأشار البيان إلى أن الاتفاقية تنص على استئناف مفاوضات الدوحة بين الحكومة السودانية والحركتين الموقعتين على الاتفاق ، على أن تكون اتفاقية الدوحة لسلام دارفور هي الأساس للمفاوضات مع الالتزام بمناقشة كل الموضوعات التي ترى الحركتان أن ثمة حاجة لبحثها لتحقيق السلام الشامل والمستدام بدارفور ، بالإضافة للالتزام بتشكيل الآليات المناسبة لتنفيذ مخرجات المفاوضات بين الحركتين وحكومة السودان.
وأكد دكتور “أمين حسن عمر” بأن الحكومة إذ تجدد استعدادها التام لاستئناف مفاوضات الدوحة بذات الروح الإيجابية والبناءة من أجل استكمال السلام النهائي والمستدام في دارفور ، تود أن تزجي الشكر والتقدير للحكومة الألمانية وللاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ولدولة قطر الشقيقة وجميع الشركاء الدوليين الذي ساهموا وشاركوا وسهلوا التوصل لهذا الاتفاق استكمالاً لجهود إحلال السلام والاستقرار في السودان والإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق