رأي

الحاسة السادسة

مؤتمر الخلاوي.. خطوة في الطريق الصحيح!!

رشان أوشي

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن الأوضاع المزرية التي يعيشها طلاب الخلاوي على امتداد البلاد، يجتهد شيوخ الطرق الصوفية ومعلمو علوم الدين في توفير ما تيسر من طعام وكساء لطلاب العلم، ولكن دائماً تخذلهم الإمكانيات المحدودة التي يعتمدون فيها على منح وهبات من فاعلي الخير، واجهت تلك الخلاوي إهمالاً من الدولة، رغم توجهات النظام الحاكم إلا أنه ترك هؤلاء الأطفال نهباً للجوع وسوء التغذية.
تمت مناقشة الأمر في احتفالية أقامها ديون الزكاة قبل أيام، قدم فيها دعماً مادياً بقيمة (24,417,500 )جنيه وعينياً أيضاً تمثل في كسوة الشتاء إلى بعض الخلاوي في الولايات ، تحدثت وزيرة الرعاية الاجتماعية “وداد يعقوب”، وأمين الديوان “د. محمد عبدالرازق” عن اعتزامهما تنظيم مؤتمر لتطوير مناهج خلاوي القرآن الكريم التي حصرها المسح الميداني الذي نفذه ديوان الزكاة في (2,381) خلوة منها (275) خلوة كبيرة .
و حدد عدد طلاب الخلاوى بـ(300) ألف طالب، بجانب توفير الديوان بيئة جيدة لـ(الخلاوي) من تشييد داخليات للطلاب، إضاءة ، توفير غاز لطهي الطعام للطلاب، ونبه لتوفير الديوان لمعينات على الإنتاج الزراعي من وسائل حراثة وبذور محسنة وتقاوي من أجل توفير القوت وتحويل طلاب الخلاوي لشرائح منتجة تسهم في دفع عجلة الإنتاج.
لا شك أن مؤتمر الخلاوي سيسهم بنسبة كبيرة في تطوير هذه الصروح الدينية المهمة في المجتمع، والتي ساهمت بشكل كبير في تعليم السودانيين للدين وعلومه، وحفظ القرآن الكريم، كما أن لها دور كبير في خلق تلك البيئة المتسامحة دينياً في البلاد، لأنها تنشر الإسلام بالنهج الدعوي الصوفي المتسامح، إذا عقد هذا المؤتمر بروح جادة وشفافة وتمت مناقشة قضايا الخلاوي بشكل حقيقي، سيكون طفرة نوعية في مسيرة التعليم بالبلاد.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق