أخبار

الخلافات تشق مكونات قوى الإجماع الوطني وتحالف نداء السودان وتبادل الاتهامات المشتركة

الخرطوم – المجهر
اتسعت الشقة بين قوى المعارضة في الداخل وانهارت سريعاً مساعٍ كانت مبذولة للتقارب بين أكبر تنظيمين وصولاً لبرنامج مشترك واتفاق على الحد الأدنى. وتأسف بيان لقوى (نداء السودان) بالداخل على إنكار تحالف (الإجماع الوطني) رسائل واجتماعات غير رسمية جرت مع التحالف بشأن إحكام الوحدة والتنسيق المشترك لرفع وتيرة المقاومة).
وأوضح في بيان تلقته (سودان تربيون) أمس (الخميس) أن رئيس قوى (نداء السودان) بالداخل “عمر الدقير”، بعث (الإثنين) الماضي برسالة لرئيس تحالف الإجماع “فاروق أبو عيسى” الذي استلمها ورحب بها عبر مكالمة هاتفية، أكد فيها دعوته لاجتماع عاجل لرؤساء قوى الإجماع للتعاطي الإيجابي مع المبادرة.
وكان “الدقير” دعا في رسالته للتلاقي والعمل المشترك “من أجل تصعيد المقاومة الجماهيرية السلمية عبر التعبئة والتنظيم لخلاص البلاد من النظام الحالي.
وأضاف البيان: “انعقد اجتماع غير رسمي بين قيادات من نداء السودان بالداخل والإجماع الوطني نهار (الأربعاء) الماضي دار فيه نقاش عميق حول تطورات الراهن السياسي وتباينات المواقف بين أطراف المعارضة وكيفية تجاوزها والتنسيق المشترك”.
وطبقاً للبيان ، فإن قيادات قوى الإجماع ممن حضروا الاجتماع أكدوا أنهم سيناقشون رسالة “الدقير”. وتابع “فوجئنا بالرد الذي حمله بيان قوى الإجماع في الوقت الذي كنا نتوقع فيه تعالياً عن الصغائر وترتيباً صحيحاً للأولويات”.
وكان بيان لقوى الإجماع الوطني (الأربعاء) أوضح أن رئيس التحالف “فاروق أبو عيسى” لم يتسلم أي مكتوب من “الدقير” واطلع عليه في وسائط التواصل الاجتماعي.
وأكد موقفه الثابت والداعي لإسقاط النظام كطريق وحيد لخلاص الشعب السوداني.
يشار إلى أن قوى في تحالف الإجماع الوطني ترفض التنسيق مع أحزاب نداء السودان باعتبار أن الأخيرة لا تمانع من الجلوس إلى النظام والتفاوض معه تحت لافتات ثنائية، وهو ما يرفضه التحالف الذي ينأى بنفسه عن مبدأ التفاوض من الأساس.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق