أخبار

أسرة صحفي سوداني تسأل عن مصيره في السعودية

الخرطوم – وكالات
ناشدت أسرة الصحفي السوداني، “أحمد مدير”، وزارة الخارجية والسلطات الأمنية، للتدخل لمعرفة مصير الصحفي الذي جرى توقيفه في مطار الرياض، ولم توجه إليه أي تهمة، ولم يعرف حتى الآن مكان احتجازه
وأوقف الصحفي السوداني “مدير” في مطار الرياض، وهو في طريقه إلى الخرطوم قبل شهر، بعد أن أنهى عمله مع شبكة قنوات المجد السعودية.
وأوضح “التجاني مدير” في حديث لـ (عربي21)، أن شقيقه تم توقيفه في المطار من قبل أشخاص غير معروفين لديه، ونقل إلى مكان غير معروف، وأشار إلى أن أحد موفدي الأسرة قام بعد أيام بمقابلة مسؤولين في السفارة السودانية، وأبلغهم بالحادثة، ووعدوه (بمتابعة القضية ولم يحدث شيء).
وأضاف: (بعد تأخر الرد قمت بكتابة مذكرة إلى وزارة الخارجية السودانية، وسلمت إلى مدير إدارة القنصلية الذي رد بأن سفارة السودان في الرياض تتابع القضية، ولكن لا يوجد – شيء رسمي-، كما قمنا بتسليم خطاب إلى جهاز الأمن والمخابرات الوطني ولكن دون رد حتى الآن).
وذكر أن شقيقه وصلت أمتعته بالفعل إلى الخرطوم، حيث كان قد أنهى سنوات عديدة في المملكة العربية السعودية، وأنه قبل عودته أقيم له احتفال من قبل العاملين في “شبكة المجد” بعد اختياره أفضل موظف للعام 2017م.
ووصف “التجاني” شقيقه، بأنه صاحب مبادرات ومعروف بأعمال الخير، وأن جهده ووقته يبذله لرعاية أسرته وتربية أبنائه.
والصحفي “أحمد مدير” تخرج في كلية الإعلام بجامعة أم درمان الإسلامية، وهاجر إلى السعودية والتحق بشبكة قنوات المجد، وقبل أيام من اختفائه كتب على صفحته الشخصية على فيسبوك عن إنهاء خدمته في القناة، وودع زملاءه في الشبكة.
وقال شقيقه لـ(عربي 21): (أناشد جهاز الأمن والمخابرات في السودان للمساعدة ولحسم الموضوع، وأناشد الخارجية السودانية للاهتمام وتسريع جهودها لمعرفة مصيره).

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق