أخبار

خلال خطاب جماهيري لأنصاره: “الصادق المهدي” يطالب بتشكيل حكومة قومية برئاسة وفاقية

كشف عن مذكرة لرئاسة الجمهورية حول العقد الاجتماعي الجديد

الخرطوم – سيف جامع
دعا رئيس حزب الأمة القومي الإمام “الصادق المهدي”، مساء أمس (الأربعاء)، أمام قبة المهدي في أول خطاب جماهيري عقب عودته للخرطوم، دعا إلى تشكيل حكومة قومية برئاسة وفاقية لحل أزمات السودان الاقتصادية والسياسية. وقدم “المهدي” طرحاً سياسياً بمقترح التوقيع على صحيفة الخلاص الوطني من قبل الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني لوصفة النجاة– حسب عباراته- وأشار إلى أن الحكومة القومية مهمتها الالتزام بقومية الحكم وتصفية التمكين والتصدي للحالة الراهنة من التخلف بما يرفع المعاناة عن الشعب ويصلح الاقتصاد، بجانب تسكين النازحين، وعقد مؤتمر دستوري قومي مهمته تفصيل استحقاقات السلام الشامل والمواطنة والقومية والمساواة، وكشف عن الإعداد لمذكرة تُسلّم لرئاسة الجمهورية، دون تحديد موعد لذلك، بعد التوقيع عليها من جميع مكونات الشعب السوداني.
وأطلق “المهدي” ما سماها (وثيقة العقد الاجتماعي لخلاص الوطن) توقع عليها كل الأطراف، وأشار إلى أن من يتخلف عن التوقيع عليها ليس له عذر، وتشمل ستة محاور من ضمنها إطلاق الحريات، وقف العدائيات، إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين. وأكد “المهدي” نبذه للعنف مناشداً الحكماء تقديم روشتة حل، وقال إن تشخيص الحال في السودان لا أحد يختلف عليه، مشيراً إلى أن هنالك حلولاً كثيرة للخروج من الأزمة، وطالب أنصار حزبه الذين هتفوا بإسقاط النظام إلى عدم الانجرار وراء الحماقة والغبن.
وأكد “المهدي” أن عدد السودانيين بالخارج بلغوا عشرة آلاف نسمة، وقال إن النازحين عُشر السكان واللاجئين ربع السكان، معزياً ذلك إلى سياسة النظام الخاطئة في عدم الالتزام بموجب الدستور بضوابط التداول السلمي للسلطة عبر انتخابات حرة ونزيهة.
وعاد رئيس حزب الأمة القومي إمام الأنصار الإمام “الصادق المهدي”، مساء أمس، إلى البلاد بعد غياب لنحو عام قضاه متنقلاً بين القاهرة ولندن وعواصم أخرى. وكان في استقباله بمطار الخرطوم مساعد رئيس الجمهورية اللواء ركن “عبد الرحمن الصادق المهدي”، ورئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني د. عبد الرحمن الخضر والأمين السياسي للمؤتمر الوطني د. عمر باسان، ولفيف من قيادات الأنصار وحزب الأمة.
وقال “المهدي” لأنصاره وقيادات القوى السياسية في خطابه: (غبت جسدياً عن الوطن لأحد عشر شهراً لكن لم أغب عاطفياً، قدمت ستّ محاضرات في العالم عن حال السودان.. الوجود السوداني بالخارج عشرة آلاف، دخلهم السنوي اثني عشر مليار دولار هم أصحاب كفاءة عالية وخبرات).
ونصح “المهدي” المواطنين بالاحتجاج دون تخريب الممتلكات العامة وتجنب العنف، وأكد أن التعبير السلمي حق دستوري وإنساني، وأكد نبذه العنف.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق