الديوان

عالم العقم.. قصص لا تنتهي.. و(لسه ما بقيتوا اتنين؟)

السيدات الأكثر تردداً على مراكز التخصيب مخافة الزواج عليهن

تقرير- هبة محمود
(ما بقيتو اتنين؟!).. سؤال يلاحق المتزوجين حديثاً والمتقدمين في العلاقة الزوجية لسنوات.. استفسار يلقيه السائل هكذا، دون مراعاة أو معرفة وقعه نفسياً ومعنوياً على الأشخاص محل السؤال، فثمة علاقة وطيدة تربط بين تأخر الإنجاب وملاحقة الأزواج من قبل المجتمع والأسرة بأسئلتهم الحارقة التي يتلظى بنيرانها طرفا العلاقة الزوجية خاصة الزوجة، فهي أول من تشير إليه أصابع الاتهام بأنها عاقر أو لا تلد من غير الإلمام بحقيقة علمية مفادها أن الرجل والمرأة تتساوى نسب معدلات العقم لديهما، وفقاً لاستشاري النساء والتوليد والعقم البروفيسور “عبد اللطيف عشميق”.. وهذه المشكلة وما يندرج تحتها أفضت إلى إنشاء عدد من مراكز الإخصاب وعيادات النساء والتوليد للباحثين عن العلاج علها تنجح في تكوين نطفة تمكن الطرفين من الحصول على شرف الأمومة والأبوة، ما يزيح عن أكتاف وكاهل السيدات شبح الطلاق أو الإتيان بـ(ضرة) تضعف من قوة احتمالها وهي التي تحتاج إلى جرعات من الصبر لمواجهة نظرات الأهل وأسرة الزوج والمجتمع.
حالات نادرة وقصص أقرب للخيال منها للحقيقة حصلت عليها (المجهر) خلال عملية بحثها وتنقيبها عن هذه القضية المهمة التي تشغل الكثيرين وخرجت بالآتي..
{ تحقق رؤيا منامية
“زينب” سيدة يتجلى في قصتها عنوان واحد هو (الصبر)، وقد وقفت أمام اختصاصي النساء والتوليد والعقم وأطفال الأنابيب البروفسور “عبد اللطيف عشميق” تعشم أن يدفع رحمها وتلفظ أحشاؤها جنيناً يضفي على أسرتها السعادة ويشيع البهجة والشرور داخل عش الزوجية الصغير، بعد انتظار دام لأكثر من (18) عاماً قصدت “زينب” خلال تلك الفترة عدداً من الدول (مصر، ألمانيا، إنجلترا والسعودية) بحثاً عن علاج يمنحها الأمومة، كان لها ما تمنت ورزقها الله بطفل لم تتوان في أن تطلق عليه اسم الذي قصدته عقب رؤيا منامية تدعوها بالذهاب إليه.
وهذه الحالة – حسب اختصاصي النساء والتوليد الشهير البروفيسور “عبد اللطيف عشميق” في حديثه لـ(المجهر)- تعدّ من الحالات النادرة التي استقبلتها عيادته، حيث كانت تعاني من بطانة في الرحم يستعصي معها حدوث حمل ما دفعه لأن يصفها بـ(الزولة الصالحة).
{ معجزة إلهية
واستشهد “البروف” بحالة أخرى لمريضة كانت تعاني مشكلات في المبيضين وارتفاع في درجة الهرمونات جعلت من قصدتهم من أطباء يحبطون عزيمتها ويقطعون الطريق أمام أي آمال لها في الشفاء بيقينهم استحالة العلاج، وحكى كيف أنها جاءت إليه تحمل أوراقها وتذرف الدمع الثخين في آخر محاولة لها قبل عودتها للمملكة العربية السعودية حيث إقامتها هناك، وبعد تهدئتها نفسياً وإعطائها علاجاً، جاءتنا بعد عام ونصف العام مصطحبة ابنتها وتتأبط أوراقها التي أكد من خلالها الأطباء الذين قصدتهم صعوبة علاجها وهي تنوي معاودتهم وابنتها في أحضانها، لكنه أكد لها صدق ما قاله الأطباء وما حدث هو توفيق من عند الله.
{ أكثر الأسباب شيوعاً
الأمل في أمومة حانية دفع بمن تأخر حملهن إلى قصد عدد من أطباء النساء والتوليد، وهن لا يفتأن يتضرعن لله راجيات تحقق حلم طالما داعب مخيلتهن خوفاً من وصمهن بالعقم الذي عرفه البروفيسور “عبد اللطيف عشميق” بأنه تأخر الحمل لمدة عام شريطة أن يكون الزوجان مع بعضهما دون استخدام موانع حمل باستثناء بعض الحالات التي أدرجها في الزواج المتأخر الذي يستلزم بدء الفحوصات عقب ثلاثة أو ستة أشهر، حيث إنه يعد أحد أسباب العقم وفي الوقت ذاته ليس سبباً مباشراً في ارتفاع معدلاته التي تتراوح عالمياً ما بين (15%) إلى (20%).
وعدّ “عشميق” الزواج المبكر في مناطق عديدة متوازناً مع نسبة تأخر سن الزواج في المناطق المتحضرة بسبب التعليم وإكمال الدراسات العليا، وعدّ الاغتراب بشقيه الداخلي والخارجي من أهم الأسباب الشائعة للعقم، فضلاً عن الإصابة بالالتهابات التي تتسبب في انسداد الأنابيب التي يعدّ الختان والممارسات غير الأخلاقية والإجهاض غير الآمن والولادة في أماكن غير معقمة من أهم مسبباته، مشيداً بارتفاع معدلات الوعي وتوفر مراكز الخدمة التي بلغت حتى الآن حوالي ثمانية مراكز بالسودان يفد إليها المرضى من بعض الدول المجاورة بحثاً عن العلاج.
{ حلول صناعية
وحسب البروفيسور “عبد اللطيف عشميق”، نجد أن نسبة العقم لدى السيدات والرجال تتساوى، بواقع 30% للمرأة ومثلها للرجل، بينما يتشارك كلاهما في (30%) من مسبباته، وتبقى الـ(10%) مجهولة.
واستطرد د. “عبد اللطيف” بأن وضع المرأة من المجتمع دائماً ما يكون محل اتهام لها حال تأخر الحمل، ولفت إلى أنهم يتخذون موقفاً محايداً في العلاج الذي يبدأ بالرجل لسهولة فحصه على حد قوله، تليه المرأة التي يتمثل فحصها في الهرمونات وعمل مناظير وأشعة، ومن ثم اللجوء للحلول الصناعية (أطفال الأنابيب والحقن المجهري) حال تعثر الأمر.
وهذه الحلول الصناعية، حسب بروف “عشميق”، يرى البعض أن نجاحها منقطع النظير دون علمهم أن نسبة النجاح فيها تتراوح من (0 – 60%) داخل وخارج السودان، مشيراً إلى أن العمر عامل أساسي في معدلات نجاحها، فكلما تقدم العمر وتخطى كلا الطرفين الخمسين عاماً قلت نسبة النجاح لحد الصفر، ثم تواصل ارتفاعاً طفيفاً وتصل إلى (10%) عقب تخطي سن الـ(35)، ثم تتراوح بعد ذلك صعوداً إلى (30%) في سن الـ(30) عاماً، ثم (40%) عند سن الـ(25) عاماً، وما دونه نسب النجاح تتراوح ما بين (50 – 60%).
وأضاف “عشميق” في إفاداته لـ(المجهر) إن (على الذين يعتقدون نجاح الأنابيب نجاحاً كاملاً أن يعلموا أن العكس قد يكون صحيحاً، ومع ذلك فهناك معينات نجاح تعتمد على النسبة كالدواء مثلاً أو المواد المستهلكة، وكذا عمر الأم، وهذه كلها أسباب قد تؤدي إلى النجاح أو عدمه).
{ وقوع الطلاق
الشاهد أن كثافة الإقبال على (الحقن المجهري) وفقاً للبروفيسور “عشميق” جعلت من (أطفال الأنابيب) أمراً تقليدياً ينأى عنه الكثيرون، خاصة أن نسبة النجاح فيه تقدر بـ(40%) مقارنة بـ(الحقن المجهري) الذي تسجل معدلاته نجاحاً كبيراً، مبيناً أن الفرق بينهما يكمن في أن (أطفال الأنابيب) عملية يتم من خلالها وضع الحيوان المنوي والبويضة داخل المختبر الذي يسمى (دش) ومن ثم وضعه في الحضانة في انتظار عملية الإخصاب، بعكس (الحقن المجهري) الذي يتم من خلاله حقن البويضة بالحيوان المنوي ما يعزز من فرص نجاحه.
وأشار محدثنا إلى أن السيدات هن الأكثر تردداً على مراكز الخصوبة خيفة الزواج عليهن، مؤكداً حرصه على عدم مصارحة الزوج إذا فقد الأمل في شفاء المريضة خوفاً من حدوث الطلاق، سيما أن بعض الأزواج يرفض إجراء عملية الحقن المجهري لارتفاع تكلفتها المالية التي تبلغ حوالي (2000) دولار التي تمكّن من الزواج بأخرى على حد زعم بعضهم.
{ وسائل الإفساد شرعاً
وفي ذات الشأن حذر الشيخ “محمد هاشم الحكيم” عضو هيئة علماء السودان من خطورة عمليات أطفال الأنابيب والحقن المجهري، التي حسب حديثه لـ(المجهر) تحتاج إلى طبيب يمتاز بالأمانة والضمير خوفاً من خلط الأنساب والتلاعب بها، مبيناً أن من مقاصد الشريعة حفظ النسل لقول الرسول “صلى الله عليه وسلم”: (تكاثروا فإني مباهٍ بكم الأمم). وعدّ “الحكيم” التلقيح الصناعي بأنواعه من الوسائل العصرية التي تفاعلت معها الشريعة الإسلامية والفقه الحديث بالإيجاب وإن كلف المال الكثير، محذراً من مغبة استئجار الأرحام أو حفظ الحيوانات المنوية بما يعرف بالبنوك التي صنعت خصيصاً لحفظها لاعتبارها من وسائل الإفساد.
{ أنواع العقم
وحسب بروفيسور “عشميق” فإن العقم ينقسم إلى: عقم أولي لا يتأتى معه حدوث حمل أو إجهاض، وآخر ثانوي صاحبه حدوث حمل أو ولادة أعقبهما بعد ذلك انسداد في الأنابيب بسبب التهابات أو كسل في المبايض أو حدوث مشاكل في الحيوانات المنوية، وذهب د. “عبد اللطيف” بقوله إلى أن البيئة تلعب دوراً كبيراً في حدوث الإجهاض من خلال عواملها المتمثلة في داء القطط والحصبة الألمانية والفيروسات إلى جانب اختلال الهرمونات نسبة للإصابة بأمراض مزمنة كالسكري أو مرض الكلى، فضلاً عن أسباب خاصة بالرحم.
{ التحلي بالصبر
إلى ذلك عدّت المعالجة النفسية “خواطر عبد الرحمن” أن العقم أو تأخر الإنجاب من الحالات التي يلعب فيها القلق والاكتئاب دوراً كبيراً ويفاقم من تأخر العلاج، خاصة للمرأة، ما يساهم في خلق مشاكل أسرية وزوجية، بعكس الرجل الذي يرفض الاعتراف بالعقم نسبة لتمتعه بسلطة كبيرة تتيح له الزواج بأخرى، مشيرة إلى أنه يجب التحلي بقدر وافٍ من الصبر تستقر على إثره الحالة النفسية لكليهما.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق