أخيره

عيون وآذان

– تجري السلطات المختصة تحقيقات مكثفة منذ عدة أيام مع وزير مالية سابق بإحدى الولايات الوسطية وسط سياج من السرية . التحقيقات تأتي على خلفية شبهات بتجاوزات إدارية ومالية في عدة ملفات في عهد سابق .

– قبيل مغادرة الأمين العام للمؤتمر الشعبي الدكتور “علي الحاج محمد” إلى ألمانيا لمواصلة العلاج إثر وعكة صحية ألزمته سرير المستشفى ، زاره مساء أمس الأستاذ “علي عثمان محمد طه” متمنياً له عاجل الشفاء وأن يعود للبلاد سالماً غانماً .

– تعاني معظم سفارات السودان بالخارج من أزمات مالية خانقة ، لتأخر وصول المرتبات وميزانية التسيير لعدة شهور .
أحد سفرائنا بمحطة أوربية طلب عودته للخرطوم بسبب الظرف القاهر الذي يعيشه طاقم السفارة هناك . المشهد يجدد ما قاله الوزير السابق للخارجية بروفيسور “إبراهيم غندور” في البرلمان ما تسبب في فقدانه المنصب !

– مستشار إعلامي بإحدى سفاراتنا بالخارج عاد للبلاد مؤخراً بعد إلغاء الملحقية بقرار رئيس الجمهورية بتقليص عدد الملحقيات ، تقدم بشكوى قانونية لدى مسجل النقابات ضد اتحاد الصحفيين بسبب استبداله من موقعه في المكتب التنفيذي للاتحاد بعد توليه منصب المستشار الإعلامي بالسفارة ومغادرته البلاد !
الدائرة المختصة بالحزب الحاكم استدعت الشاكي ووبخته على الإجراء الغريب .

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق