مجرد سؤال

“ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون”

رقية أبو شوك

(63) عاماً على ذكرى الاستقلال، الاستقلال الذي جاء بعد صبر رسمه آباؤنا النبلاء الذين كانوا يخططون لمثل هذه الأيام التي نعيشها الآن.. جاءت الذكرى وبلادنا ما يزال اقتصادها يعاني مجموعة من الأزمات والتحديات التي تقف أمام المسيرة.. جاءت الذكرى حيث كان من المفترض أن نكون في مقدمة الدول، ولكن رغم ذلك مازال الأمل يملأنا بأن الغد أفضل.

ولأن هنالك من رسموا مسيرة الاستقلال كان لابد هنا أن نشير إلى أبطالنا الأشاوس الذين عملوا لمثل هذا اليوم الجميل، فالاحتفال الذي يصادف (الثلاثاء) القادم جاء ليؤكد لنا أن السودان به أبطال وهم أيضاً يعلنون قبل هذا اليوم الاستقلال من داخل البرلمان.. احتفلنا باستقلالنا من داخل البرلمان في التاسع عشر من ديسمبر الجاري حيث تم إيداع موازنة الدولة بالبرلمان ليكون احتفالنا مقروناً بموازنة “البرامج والأداء” التي نتمنى أن تخرج اقتصادنا من نفقه المظلم.

نعم، هنالك كثر كتبوا وتغنوا للاستقلال بأجمل الكلمات وأجمل الأداء، لكن تظل كلمات “اليوم نرفع راية استقلالنا” هي الأجمل.. هذه الكلمات لها قصة وددت أن أسردها عبر هذه المساحة حتى تتعرف أجيالنا على ما تم، حيث يقول تاريخنا الجميل الذي وثق لها إنها كلمات كتبها الدكتور “عبد الواحد عبد الله يوسف” وتغنى بها فنان أفريقيا الأول الفنان “محمد وردي”.. وحسب ما قال د.”عبد الواحد عبد الله” فإنه “في سنة 1959 كنت طالباً في جامعة الخرطوم وضمن تحضيرات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم تم الإعلان عن فتح باب المشاركات الأدبية للطلاب ليشاركوا بها في احتفال الاتحاد بأعياد الاستقلال في الأول من يناير 1960”.

ويضيف: “جلست ليلتين أكتب هذه القصيدة”، وقدمتها للاتحاد ومن ثم حازت على إعجاب الطلاب المسؤولين.. فغناها كورال الاتحاد في الاحتفال.. وهاجت حينها مشاعر الجميع من الحضور.

ويقول بعد ذلك: “قدمت الأغنية للفنان الشاب حينها محمد وردي وقام بتلحينها وأداها في إذاعة أم درمان، حتى صار كل الشعب السوداني يردد هذه الأغنية في الأول من يناير من كل عام:

اليوم نرفع راية استقلالنا

ويسطر التاريخ مولد شعبنا

يا إخوتي غنوا لنا اليوم

يا نيلنا..

يا أرضنا الخضراء يا حقل السنا

يا مهد أجدادي ويا كنزي العزيز المقتنى

كرري تحدث عن رجال كالأسود الضارية

خاضوا اللهيب وشتتوا كتل الغزاة الباغية

والنهر يطفح بالضحايا بالدماء القانية

ما لان فرسان لنا بل فر جمع الطاغية

وليذكر التاريخ أبطالاً لنا

عبد اللطيف وصحبه

غرسوا النواة الطاهرة

ونفوسهم فاضت حماساً كالبحار الزاخرة

من أجلنا سادوا المنون

ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون

إني أنا السودان أرض السؤدد هذه يدي

ملأى بألوان الورود قطفتها من معبدي

من قلب أفريقيا التي داست حصون المعتدي

خطت بعزم شعوبها آفاق فجر أوحد

فأنا بها وأنا لها

وسأكون أول مقتدي

يا إخوتي غنوا لنا اليوم

وكل عام وبلادنا في المقدمة “اقتصاداً نامياً وخزينة ملأى بالمحلي والأجنبي”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق