الديوان

أنا أفريقي… أنا سوداني” فيديو كليب حديث بأصوات أفريقية

الخرطوم_ المجهر
شكل إنتاج كورال معهد الموسيقى والمسرح لأغنية الراحل “إبراهيم الكاشف” من كلمات الشاعر “السر قدور” (أنا أفريقي أنا سوداني)، أضخم إنتاج مع بداية العام 2019. وعدّت الأغنية لوحة فنية تميزت بعمق المفردة باللغتين العربية والإنجليزية وبأداء مجموعة من الفنانين الأفارقة والسودانيين.
وحوى فيديو أغنية (أنا أفريقي أنا سوداني) التي جذبت الاهتمام في مطلع العام 2019، ولما يزيد على خمس دقائق، مناظر جميلة للسودان والقارة الأفريقية بطريقة استعراضية مميزة، شاركت فيها فرقة كناوة من المغرب وفرقة أوراب المحلية، بتصميم من الفنان “إستيفن أوشيلا”.
وأبدع عدد من الفنانين في تقديم مقاطع الأغنية باللغتين العربية والإنجليزية وبلحنها السوداني الأصيل ممزوجاً بالإيقاع الأفريقي الصاخب بمشاركة الآلات الوترية والبالمبو، على رأسهم الفنان “شرحبيل أحمد”، والأثيوبي “محمود أحمد”، الفنانة اليوغندية “شيفا موسيس”، والفنانة المغربية “أسماء حمزاوي”.
ووفقاً للتصوير الحديث وأبعاد الصورة والعمليات الإنتاجية والجمالية التي استخدمت في الأغنية المصورة بتقنيات حديثة، فإن العمل يعدُّ أضخم عمل فني يصدر مع بداية العام 2019، فضلاً عن ضخامة العدد المشارك في الأغنية وتعدد مناطق التصوير.
وجاء تنفيذ الموسيقى المصاحبة للعمل من قبل أوركسترا كلية الدراما بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بتوزيع الفنان “الصافي مهدي” الذي قنن لتفنن أفرادها في العزف على الآلات الحديثة والبدائية، فتمكن التيم المشارك من إخراج موسيقى متناغمة مع روح الأغنية التي عمقت للبعد الأفريقي للسودان من خلال الأزياء ذات الألوان الصارخة التي تبارى في ارتدائها الفنانون المشاركون في الأغنية.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق