عز الكلام

الصندوق هو الحل !!!!!

يستحق شعبنا أن يسجل له التاريخ أنه الشعب الذي أخرج في يوم واحد وربما في ذات اللحظة أخرج مظاهرتين مختلفتين في التوجه والأهداف والمقاصد واحدة مؤيدة للحكومة وأخرى معارضة لها ولم يحدث بينهما صدام ولم تسل نقطة دم واحدة، وهي من الأحداث التاريخية المهم جداً تسجيلها حصرياً باسم شعب السودان الذي سبق الشعوب بتفجيره لثورتين عظيمتين لأقول إنني كنت ولازلت ضد خروج أي تظاهرات أو مواكب مؤيده للحكومة باعتبار أن الحكومة هذه مسؤولة أخلاقياً عن من هم معها أو ضدها، لكن كمان من حق الحزب الحاكم الذي طعن في شرف جماهيريته وعضويته من حقه أن يتباهى بالحشود المؤيدة له، لأن هذا التباهي يعني له الكثير من الناحية المعنوية، إلا أن المهم الآن أن نسأل أنفسنا عن حصاد الأيام الماضيات، لأن الإجابة عن السؤال تضيء الطريق أمام الحكومة ومعارضيها ، وبالمناسبة لما أقول معارضي الحكومة، فأنا لا أقصد على الإطلاق تلك الحركات أو الكيانات التي تظل في بيات شتوي، ولا تصحو إلا عندما يتململ المواطن العادي الذي لا تربطه بها أي صلة، ونحن ما شاء الله عندنا أحزاب بارعة في سرقة الثورات والالتفاف عليها، والمعارضة التي أقصدها هي رجل الشارع وشبابه ونساؤه الذين خرجوا بتلقائية ودون ترتيب بدليل أن شرارة الاحتجاجات في عطبرة كانت مطلبية، بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وانعدام رغيف الخبز في المدينة العمالية الكبيرة، لأسأل من جديد ما هو حصاد الأيام الماضية، وما الذي خرجنا به من هذه التجربة التي لازال السيناريو فيها مستمراً، لأقول إنه من طرف الحكومة، فإن الرسالة قد وصلت للحكومة و حزبها، بدليل اعتراف قياداته بمعاناة شعب السودان وصبره طوال السنوات الماضية، ومن جانب الشارع السوداني تأكد له أنه شعب عظيم وشجاع لازال صاحياً وقادراً على صناعة المواقف وتشكيل التاريخ، لكن كمان شعب بهذا الفهم لابد أن تكون له قيادة ورمزية تتقدم هذا الحراك الجماهيري، وأقصد أن تتصدر المشهد قيادة سودانية جديدة من قلب الحدث، ليست هي بأي حال من الأحوال قيادات الخارج الغارقة في العز وأكل الوز، وهي معارضة مكشوفة ومكروهة، وهذه القيادة الجديدة لهذا الحراك الجماهيري قادرة أن تصنع معارضة حقيقية من نبض الشارع السوداني لتكون نداً وخصماً للحزب الحاكم في انتخابات 2020 ، لأن ظهور أي من الأسماء المعروفة في سجل المعارضة من شاكلة ناس “عرمان وسجمان وعريان ” هي كفيلة أن تقلب الدفة لمصلحه حزب المؤتمر الوطني في الانتخابات القادمة، فإما أن تذهب ورقة التصويت لصالح الشجرة أو يحجم الناس نهائياً عن المشاركة في الانتخاب، لذلك من العقل والمنطق أن تبدأ قوى الاحتجاجات الشابة في تنظيم صفوفها للانتخابات القادمة ، وده الحل الأمثل لكل مشاكل بلادنا ، والتظاهر والاحتجاج ده عنده حد وشعار تسقط بس ده سيظل مجرد لحن وأنشودة لن تتنزل لأرض الواقع، لأن المحتجين لا يملكون آليات سقوط الحكومة (انتو قايلين القصة لعبة يا شباب) ما يشيلكم الحماس ساي، والطريق الوحيد لتغيير حقيقي ومنطقي يحدث عن طريق الصندوق والحشاش يملا شبكتو، أما الحزب الحاكم فتقع عليه مسؤولية تاريخية لن ينساها التاريخ في أن يبسط كل الحريات الممكنة، ليتحول هذا الاحتجاج العاصف إلى احتجاج منظم وحضاري، ونكتسب حزباً جديداً من الشباب يبني هذه الأمة لأنكم ما دائمين فيها .
الدائره أقوله إننا نقف في مفترق طريق حقيقي، يحتاج كثير من الحكمة وضبط النفس، لأن العنتريات ولغة التحدي ستوردنا مورد الهلاك، ولن تكسب بلادنا خيراً لأنه ما معقول يكون كل هذا الحراك محصلته أن نخرب بلادنا بأيدينا، وعندها لن ينفع الندم، فيا جماعة الخير نحن محتاجين لكل لحظة في عالم يتحرك بسرعة الصاروخ، محتاجين لكل لحظة عمل ولكل لحظة بناء ،وهذا ما ينبغي أن تفهمه الحكومة ويفهمه الشباب المتواجدون في الميدان تاركين مدارسهم وأعمالهم، ومحتاجين أكثر
أن نؤمن أننا شعب واحد نختلف من أجل هذا الوطن ولا نختلف أطلاقاً عليه.
كلمة عزيزة
تباً للفضائيات الخارجية التي تحاول أن تصب الزيت على النار، وتجعل بلادنا ساحة اعتراك ودخان يا أخي اختونا بالله.
كلمة أعز
اللهم أحمِ بلادنا من الفتن وأجمع أهلها على كلمة سواء.

 

أم وضاح

عز الكلام

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق