الديوان

“شادن” مطربة ببزة (حكامة)

الخرطوم – المجهر
بداياتها غير الناجحة، ربما كانت سبباً أساسياً للمطربة الشابة “شادن محمد الحسن”، في التحوُّل إلى البحث عن التراث الكردفاني وهو ما نجحت فيه بدرجة كبيرة ونالت بسببه نجومية معقولة.
وتحوُّل “شادن” من مطربة تؤدي الأغنيات الحديثة إلى (حكامة) بدأ من خلال سهرة فنية من خلال قناة النيل الأزرق أنتجها “ياسر عركي”، ووجدت قبولاً عريضاً وسط المشاهدين.
ويطلق اسم (الحكامة) على المرأة التي تؤلف الشعر وتغنيه، ويكون شعرها متمثلاً في التغني بأمجاد القبيلة، بجانب تمجيد قيم الشجاعة والكرم والشهامة وهجاء البخلاء والجبناء والمارقين عن القيم الأخلاقية، كذلك تقديم أغاني الرثاء (elegy).
لذلك أصبح لـ(الحكامة) دورا مهما جداً في مجتمعها، فهي مركز إعلام شعبي متحرك، لذا فالكل يعمل لإرضائها حتى لا يقع في دائرة الهجاء.
.. كما أن لـ(الحكامات) ألقاباً فنية تضفي عليهن بريقاً وتوحي بأنهن يمتلكن القوة والجبروت، يطلقها عليهن الجمهور بمباركة منهن، ومن الألقاب والمُسميات (الشبابية- السوق الأسود – اللغم الفصل الطوف- الشلك البجيب الأخبار- الدانة- المايكرفون- أم رطوط – البان جديد- اليوشن- لبن حليب- الحموري- الملاحة) وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق