الديوان

(الخالات تمام).. (البزقلي) و(الشجر الكبار) من مخرجات العام 2018

انتشار الأغاني (الهايفة).. مسؤولية من؟

تقرير_ زهور سليمان
اﻻﻧﻔﻼﺕ ﺍﻷﺧﻼقي ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻧﺘﺸﺮ في اﻟﺸﺎﺭﻉ مؤخراً ربما كان من أكثر مسبباته هو انتشار وذيوع ﻣﺎ ﻳﺴﻤى ﺑﺎﻷﻏﺎﻧﻲ ﺍلهابطة ﺍﻟﺘﻲ تحمل ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﺎ ﺑﻌض الالفاﻅ والإيحاءات ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻼﺋﻘﺔ وهي ﻣﺰيج ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺒﺬﻳﺌﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﺴﺎﻗﻄﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺆﺫﻱ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﻣﻦ ﻳﺴﻤﻌﻬﺎ، ﺍﻟﻤﺆﺳﻒ ﺃﻥ ﺳﻤﺎﻉ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﻣﻔﺮﻭﺽ على ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﻀﻄﺮﻫﻢ ﻇﺮﻭﻓﻬﻢ ﺍﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﺍﻟمركبات العامة، ﻟﻴﺲ ﻫﺬﺍ ﻓﻘﻂ فهذه ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﺍﻟﺴﺎﻗﻄﺔ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺠﺪ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﻟﻠﺼﻐار ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﺤﻔﻈﻮﻧﻬﺎ ﻭﻳﺮﺩﺩﻭﻥ ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﺎ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻔﻬﻤﻮﺍ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ.
ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ توجد ﻓﻮضى ﻓﻨﻴﺔ ﺗﻤﻸ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ، وﻛﻤﺎ توجد ﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺎﺕ ﺳﻜﻨﻴﺔ هنالك ﺃﻳﻀﺎً ﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺎﺕ ﻓﻨﻴﺔ، ﻭﻣﻌﻈﻢ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﺍﻟﻤﻮﺟﻮﺩﺓ ﺍﻵﻥ ﺑﻬﺎ الفاظ بذيئة.. ﻓﺄﻳﻦ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ؟ ﻭﺃﻳﻦ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ؟ ﻟﻸﺳﻒ ﻫﻢ ﻧﺠﻮﻡ على ﻭﺭﻕ، ولننظر لما ﻳﺤﺪﺙ ﺍﻵﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻛﻜﻞ ﻭﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻟﻠﻔﻦ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎﺹ، ﻓﻼﺑﺪ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪ ﻭﺗﻘﺪﻳﻢ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﻫﺎﺩﻓﺔ ﺗﺮﺗﻘﻲ ﺑﺎﻟﺬﻭﻕ ﺍﻟﻌﺎﻡ. إذ ﻫﻨﺎلك ﺍﻧﻔﻼت فني ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺍﻻﻧﻔﻼﺕ ﺍﻷﺧﻼﻗﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﻌﻴﺸﻪ هذه الأيام.
هناالك اﺷﺨﺎﺹ دخلاء على ﺍﻟﻤﻬﻨﺔ، ومن ﺍﻗﺘﺤﻤﻮﻫﺎ ﺑﺄﺳﻠﻮﺏ ﻓﻮﺿﻮﻱ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻤﺮﻭﺍ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻭﻣﺎ ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻌﻴﺶ ﻷﻧﻪ ﻏﻴﺮ ﻫﺎﺩﻑ ﻭﻟﺤﻈﻲ، ﻭيعدّ ﺗﺸﻮﻳﻬﺎ ﻟﻸﻏﻨﻴﺔ السودانية.
ﻭﻟﻮ ﻋﺪﻧﺎ ﺑﺬﺍﻛﺮﺗﻨﺎ ﺇلى الوراء سنجد ﺃﻥ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﻭﺍﻷﻟﺤﺎﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﺪﻡ ﻓﻲ الأعوام الماضية ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻧﻔﺴﻪ ﻛﺎﻥ ‏”ﺷﻜﻞ ﺗﺎﻧﻲ‏”، ﻭﻛﺎﻥ ﺑﻪ ﺭﺻﺪ ﻛﺎﻣﻞ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺟﻴﺪﺓ، وكان ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺟﻴﺎﻝ ﻣﻦ ﻋﻤﺎﻟﻘﺔ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ منهم “محمد وردي”، “حسن عطية”، “زيدان ابراهيم” ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ ﻳﻘﺪﻣﻮﻥ ﻓﻨﻬﻢ ﺑﺤﺐ ﻣﻤﺎ ﻃﺒﻊ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺏ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺇلى ﺍﻵﻥ، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﺪﻡ ﺍﻵﻥ ﻓﻠﻴﺲ ﻓﻨﺎً حسب رأي الكثيرين. ﻭﺇﺫﺍ ﺗﺤﺪﺛﻨﺎ عن الأغاني تجدها مخلة وبها ألفاظ بذيئة مثل أغنية “الشجر الكبار” وغيرها من الأغاني الهابطة.
أين المسؤولون؟
ﻳﻘﻮﻝ “ﻣﺤﻤود سليمان”‏ (علاقات عامة) إن ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﻳﺼﻴﺒﻨﻲ الإعياء ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ ﻟﻤﺎ يتضمنه ﻣﻦ ﺃﻟﻔﺎﻅ ﺧﺎﺩﺷﺔ للحياء، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﺃﺳﻤﻌﻬﺎ ﺭﻏﻤﺎً ﻋﻨﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃكون في الحفلات، لكن المواطنين ليسوا مسؤولين كما يزعمون في أنهم يساعدون في نشر هذه الأغاني، وتساءل: أين هم المسؤولون؟ وأردف: (ليس هناك جهات مسؤولة، ﻭﻟﻸﺳﻒ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﺃﻥ ﻳﻔﺮﺿﻮﻫﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺨﻄﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺃﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ إيحاءات ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻭﺳﻠﺒﻴﺎﺕ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺜﻠﻮﻥ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻠﺪ.. ﺃﻟﻢ ﻳﻌﺪ هناك رقابة علي أي شيء؟).
{ أغنية (البرقلي) و(الشجر الكبار)
يضيف “علاء الدين أحمد”: (ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﻮﺟﻮﺩ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻭﻛﻞ ﻃﺒﻘﺔ ﻟﻬﺎ ﻟﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺴﻤﻌﻪ ﻭﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻤﺜﻠﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﺃﻋﺘﺮﻑ ﺑﺄﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻔﺎﻅ ﺍلخادشة للحياء وﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﺨﺘﺎﺭ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺴﻤﻌﻬﺎ). ﻭﻋﻦ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﻭﻣﺪى ﺍﺭﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍلمجتمع قال إن مجتمعنا فعلاً يساعد على انتشار هذه الأغاني، وأضاف: (بس ما لدرجة أغنية الخالات والبزقلي والشجر الكبار.. ويقولوا ليك سبب عدم وصول الأغنية السودانية للعالم شنو؟).
{ غياب المهن الموسيقية
يقول “معاوية محمد علي” (ناقد فني): (ﺍﻟﻔﻦ ﻣﺮﺁﺓ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﻭﺣﻀﺎﺭﺗﻬﺎ، ﻭﺍﻟﻔﻦ ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ والغناء ﺑﺼﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ يمثل ثقافة وحضارة الدول، لكن بعض الغناء أصبحت ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺻﻌﺒﺔ ﻭﻓﻲ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺪ ﻫﻨﺎﻙ ﻓﻦ ﻳﻘﺪﻡ ﺃﺻﻼً ﻭﻟﻮ ﻋﺪﻧﺎ ﺑﺬﺍﻛﺮﺗﻨﺎ إلى الوراء ﻧﺠﺪ ﺃﻥ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﺍﻷﻏﺎﻧﻲ ﻭﺍﻷﻟﺤﺎﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ تقدم كلماتها تمس وجدان المستمع)، وتابع: (يحدث هذا لغياب دور المهن الموسيقية واتحاد الفنانين تماماً والدليل على ذلك ظهور كثير من الأغاني التي تخدش الحياء، ولا ينتبه أحد إلا عندما يضج الرأي العام.. وأذكر قبل فترة كان هناك أغنية محاسن كبي حرجل والآن الشجر الكبار أين المسؤولون؟).. وزاد: (أتمنى تكون في لجنة تجيز الأغاني ويكون في عقاب رادع لكل من يتغنى بكلمات بذيئة).
{ عقوبات رادعة
من جهته، أكد رئيس مجلس المهن الموسيقية والمسرحية “علي مهدي” أنهم لن يتهاونوا في فرض الرقابة على الساحة الفنية، وقال عن إن المجلس قرر فرض عقوبات متباينة على الفنانين الذين رددوا أغاني (غير لائقة) أو تحمل كلمات بذيئة تخدش الذوق العام.
وأكد “المهدي” أن المجلس لا يتهاون في شأن المسؤولية الفنية، ويرفض كل أنواع الغناء الذي لا يليق بالتاريخ الفني الخالد لهذه الأمة، مشيراً إلى ضرورة التمسك برسائل ومضامين الفن التي تدعو للفضيلة وتهذيب النفوس والسمو بها.. وأضاف إن الساحة الفنية بها الكثير من الإشراقات الشبابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق