ربع مقال

المنظومة الخالفة .. هل يفعلها الترابي من القبر .. !!

د. خالد حسن لقمان

.. عندما رمى الشيخ الراحل الدكتور “الترابي” بمصطلحه الجديد للساحة السياسية والذي أسماه ( المنظومة الخالفة المتجددة) اتجه كثيرون إلى اعتبار ذلك من بنات أفكار ومصطلحات “الترابي” التي اعتادوا سماعها عنه والتي كان منها مصطلح التوالي السياسي الذي استشهد مع مفاصلة الإسلاميين الشهيرة في العام 1998م .. ولكن الرجل أبدى اهتماماً كبيراً بفكرته هذه لدرجة تفرغه الكامل للتنظير حولها ومحاولة إفساح طريق لها وسط تراكمات الحالة السياسية السودانية بكياناتها التنظيمية المختلفة وتكويناتها القبلية المتشعبة الرابطة والمحددة لكل حركة المجتمع السوداني بتاريخه وحاضره بل ومستقبله المنظور في غياب مؤشرات واقعية بتغيير سريع يغير من هذه الخارطة المعقدة، ولكن بعناده الذي عرف به في تنفيذ أفكاره حتى وإن أخذت من سعة الزمن ما أخذت ظل هذا الشيخ إلى آخر أيامه يبشر بهذه المنظومة الخالفة المتجددة إلا أنه ولشيء في نفسه لم يخرج كامل الفكرة على نحو جلي لمن حوله، وإن وضع هيكلها وجوهر ما تعنيه أمامهم وربما كان هذا بسبب رغبته في ضمان نجاحها دون ترصد من الآخرين لها ، وكذا رغبته في مشاركة الآخرين في بنائها حتى يحوز قبولهم ويضمن تبنيهم لها، لذا فلم توغل ورقة المؤتمر الشعبي التي قدمها في مؤتمر الحوار الوطني باسم المنظومة الخالفة المتجددة ما يفصل لفكرتها على الدقة الحاسمة بما أوجد استشكالاً على من حاولوا من بعد الترويج لها وإن كانت الفكرة في الإشارة إليها تبدو بسيطة في شكلها إلا أنها عميقة في تداخلاتها الموضوعية ، إذ تتحدث عن وحدة لتيار وطني عريض تجمعه المواطنة ولا يفرقه الدين، ينهض بأبناء الوطن الواحد جميعهم لبناء وطنهم في كافة أوجه حياته السياسية والاقتصادية والثقافية بل وحتى الرياضية والفنية والترفيهية وبالرغم من بساطة هذا التكوين التعريفي للفكرة إلا أنها اختلطت للبعض خاصة عند من مثلوا دائرة الشيخ “الترابي” الخاصة من أنصاره فعرفوا هذا الكيان الوطني الذي تنادي به المنظومة الخالفة المتجددة لشيخهم بأنه يضم كل الكيانات الإسلامية التي تشمل المتصوفة وأنصار السنة وأهل الإسلام السياسي وغيرهم من التيارات الإسلامية بالساحة، ولكن “الترابي” نفسه يقول بعدم إقصاء الفكرة لأحد لخلفيته العقدية ولكنه وإن غض الطرف عن ما قال بذلك فربما رأى بأنه وحال انتظام التيار الإسلامي العريض في هذه المنظومة فإنه وبطبيعة الحال سينشأ وبالمقابل تيار آخر يعرض فكرة اليسار لتكون واجهته الصريحة في مقابل ذلك التيار الإسلامي العريض، وهنا يكون المسرح السياسي السوداني قد تشكل علي نمط وتجربة الديمقراطيات الحديثة في كبريات دولها كأمريكا وبريطانيا وفرنسا بوجود حزبين كبيرين يتبادلان السلطة أحدهما يميني التوجه والآخر يساري النزعة، وأعتقد أن الراحل “الترابي” كان هذا هو ما رمى إليه وهو الوجه الذي يوشك الآن أن يتحقق إذا ما استمر اليسار السوداني في الاصطفاف جبهة واحدة ضد التيار الإسلامي، هذا بالطبع في حالة نجاح الإسلاميين ( أياً ما كان موقعهم الآن ) في صنع تيار إسلامي عريض يشمل الاتحاديين وحزب الأمة والتيارات السلفية والصوفية وكذا تيارات الإسلام السياسي وذلك في مواجهة ذلك التيار اليساري العريض من الشيوعيين وغيرهم ليتضح للجميع حينها بأن المنظومة الخالفة المتجددة التي نادى بها “الترابي” ليست كياناً واحداً بل كيانين يمثلان جناحين في جسم واحد هو هذا البلد السودان .. إذا حدث هذا فستكون المنظومة الخالفة المتجددة لـ”الترابي” قد تحققت وعندها سيكتب التاريخ بأن رجلاً من قبره يدعى “الترابي” قد صنع بفكره المتقدم وحنكته السياسية الذكية آلية الممارسة السياسية الحديثة في السودان عبر تبادل سلمي يشارك فيه جميع مواطنيه بأفكارهم و رؤاهم الفكرية والسياسية المتعددة ..

خالد لقمان

ربع مقال

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق