أخبار

د. “علي نمر”: قومية الرئيس “البشير” فخر للمؤتمر الوطني

الخرطوم – المجهر
أكد الدكتور “علي نمر” رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني بولاية الخرطوم، أن وقوف الرئيس “عمر البشير” على مسافة واحدة من جميع القوى والأحزاب السياسية السودانية من منصة قومية هي رئاسة الجمهورية مصدر فخر للمؤتمر الوطني وستضيف للرئيس مزيداً من القوة لحل مشاكل السودان.
وقال “نمر” لدى مخاطبته أمس (الأحد) اللقاء التنويري لقيادات المرأة بوطني الخرطوم بمحليتي جبل أولياء والخرطوم بحضور الدكتورة “قمر هباني” أمين المرأة بالمؤتمر الوطني، والأستاذة “هويدا بابكر” أمين المرأة بوطني الخرطوم، وحشد من القيادات النسوية بالمحليتين ، قال إن هناك كثيراً من الأحزاب السياسية الفاعلة في البلاد والساحة ليست مقصورة فقط على المؤتمر الوطني و”البشير” سيكون قائداً للجميع بروح قومية، موضحاً أن حل الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات وتعيين حكام عسكريين لإضفاء البعد القومي والابتعاد عن المحاصصات الحزبية التي أقعدت بالأداء التنفيذي للدولة، مؤكداً مساندة المؤتمر الوطني لقرارات رئيس الجمهورية الأخيرة.
وأضاف رئيس القطاع السياسي للمؤتمر الوطني بولاية الخرطوم ،إن فرض حالة الطوارئ اقتضتها ظروف مواجهة التحديات الاقتصادية والحد من تهريب السلع الإستراتيجية (الوقود – الدقيق – الذهب) ومحاربة الفساد والمفسدين، موضحاً أن الدولة وضعت الحلول للمشاكل الاقتصادية وهي الآن بصدد عبورها وتوسعت في معالجة مشاكل وهموم معاش الناس لتشمل خدمات المياه والكهرباء والصحة والتعليم وليس فقط الخبز والطعام، مشيراً إلى أن الاحتجاجات الأخيرة بدأت مطلبية ولكن بعض الأحزاب استغلتها وأدخلت عليها أجندتها وطرحت حلولاً صفرية، مؤكداً ألا بديل للحوار إلا الحوار، وأن الحوار المفتوح مع الشباب وكل القوى السياسية الذي طرحه الرئيس في خطابه الأخير هو صمام أمان وسلام واستقرار السودان.
وأوضح “نمر” أن المؤتمر الوطني حزب كبير وفاعل في الساحة السياسية السودانية، وقاد مبادرات هامة مثل إصلاح الدولة والحوار الوطني السياسي والمجتمعي، الذي أنتج الوثيقة الوطنية التي اتفقت فيها القوى السياسية السودانية وكثير من الحركات المسلحة على الكثير من القضايا والهموم الوطنية، مثل كيف يحكم السودان، وكيف تكون علاقاته الخارجية، مبيناً أن الاتفاق حول تلك القضايا الأساسية خلق استقراراً سياسياً كبيراً في السودان مهد الطريق أمام الكثير من مشاريع التنمية التي نفذتها الدولة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق