اقتصاد

المدير الفني لشركة الحجر الطبيعي في دردشة مع (المجهر)

أثار قرار حظر البناء بـ(الجالوص) مؤخراً جدلاً كثيفاً حول إمكانية تطبيقه في ظل الزيادات المستمرة لمواد البناء الحديث، مما جعل الأذهان تخرج عن دهشتها وتتجه نحو ما تجود به الطبيعة من موارد.
ويعدّ الحجر الطبيعي (الساند ستون) من المواد الطبيعية المتوفرة والأقل تكلفة مقارنة بالطوب على مختلف ألوانه، مع امتيازه بالمتانة والحصانة ضد الرطوبة، وأجواء السودان الحارة.. (المجهر) التقت بالمدير الفني لـ(محاجر الساند ستون للحجر) ومدير شركة (ساند ستون العقارية) الذي تحدث عن مزايا (الساند ستون) في البناء المعماري الحديث.
{ في البداية.. البطاقة الشخصية؟
– «أشرف ميرغني أبو الحسن».. خريج كلية الهندسة المعمارية روسيا عام 2001م.
بداياتي المهنية كانت بالإمارات، ثم تنقلت في عدة دول لاكتساب خبرات في مجال المعمار الحديث، وعملت مع شركات روسية، ثم عدت إلى السودان وبدأت أفكر في طبيعة السودان والمناخ، فكانت فكرة إنشاء شركة (ساند ستون للحجر الطبيعي) بشراكة سودانية، واستوردنا الآليات الحديثة من روسيا، وبدأنا عمل الشركة بـ(3) خطوط ننتج خلالها (15) ألف بلك حجري في اليوم، والشركة ملحقة بشركة عقارية للبناء.
{ رغم وفرة الحجر الطبيعي أهميته مجهولة لدى الكثيرين؟
– البناء بالحجر الرملي أو الطبيعي موجود من قديم العصور، حوالي ألف سنة منذ أهرامات البجراوية، وهو عبارة عن تكوين الصخور الرسوبية من الحجر الجيري، الرملي والمائي، تتماسك بفعل الضغط والحرارة. وبفضل إدخال الآلات الحديثة نستخرج الحجر ونقوم بتقطيعه في قوالب معينة.
{ مميزات الحجر الرملي؟
– التكلفة قليلة ويمكن أن نبني طابقين دون أعمدة، وملائم لمناخ السودان يحافظ على الرطوبة في الأجواء الحارة والعكس في الحرارة. لا يحتاج إلى طلاء خارجي ويتناسب مع كل التصاميم، بالإضافة إلى أن قلة (المونة) في ربط الأحجار تقلل العامل الزمني في تشطيب المباني.
{ من أين يتم جلب الخام؟
– من منطقة غرب أم درمان.
{ مقارنة بالمواد الأخرى.. ما هي تكلفة إنشاء غرفة؟
– الغرفة تحتاج إلى (620) بلكة، والبلك الواحد بسعر (3) جنيهات أي بحوالي (1,860) جنيه، فيما قد تكلف الغرفة من الأنواع الأخرى من الطوب حووالي (4-5) ملايين.
{ ما هي المشاكل التي تواجه صناعة الحجر الرملي؟
– نعاني من مشكلة استيراد الإسبيرات وقطع الغيار للماكينات التي ترتفع أسعارها مع ارتفاع الدولار، كما أن الطلب على الحجر أصبح كبيراً بالولايات لكن نجد إشكالية في ارتفاع تكلفة الترحيل، لذلك تسعى الشركة لفتح فروع لها بالولايات، وسنفتتح فرع قريباً في بورتسودان نسبة لأن بورتسودان تعاني من الرطوبة، وبالتالي الطلب على الحجر بها متزايد.
{ رجال الأعمال أكثر تأثراً بالأوضاع الاقتصادية؟
– نعم، خاصة وأن قرار الاتجاه لرفع الدعم الأخير من شأنه أن يؤثر تأثيراً كبيراً على الأسعار بتأثيره المباشر على الترحيل، وأنادي الحكومة بضرورة الالتفات إلى الصناعات الخاصة والوطنية ودعمها، خاصة وأن البلد تزخر بالعديد من الموارد الطبيعية، التي قد تكون بديلاً للمستورد، وأنا استغرب أن يستورد الناس الرخام من الصين في الوقت الذي نملك فيه رخاماً طبيعياً بالسودان.
{ خطط تحت التنفيذ لتطوير صناعة الحجر؟
– نسعى حالياً لزيادة عدد الخطوط، وجلبنا آليات حالياً ببورتسودان لزيادة (3) خطوط، وبالتالي ارتفاع الإنتاجية إلى (30) ألف بلكة في اليوم.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق