رأي

حول شعار (نأكل مما نزرع)..!!

الأخ كاتب عمود (تأملات في كلمات) السيد “عبد الرحمن أحمدون”.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أكتب لكم هذه المرة وكلي أمل في أن تجد رسالتي هذه الأذن الصاغية من الأخوة المسؤولين في الولاية الشمالية.. وأوجه رسالتي إلى السيد وزير الاستثمار الدكتور “مصطفى عثمان” ابن الولاية الشمالية، وبالمتابعة لما يقوم به من جهود في جلب المستثمرين لدعم الاقتصاد القومي وخدمة المناطق التي تقوم فيها المشاريع الاستثمارية، أريد أن أوجه له سؤالاً بريئاً: أين خارطة الولاية الشمالية من خدمات المستثمرين؟ علماً بأن شعار (نأكل مما نزرع) المناخ المناسب والملائم لتنفيذه هو الولاية الشمالية التي حباها الله بطقس وأرض تناسب زراعة القمح.
نطمح من قادة المؤتمر أن يكوّنوا لجاناً تجوب الولايات، وتتلمس قضايا المواطنين الملحة والوقوف معهم في حل مشاكلهم، فلا مجال لإبقاء القيادة التقليدية التي ما زلنا نعاني منها، والتي لا تستمع لصوت العدل والحق.. هذه سيدي الوزير بعض الملامح التي رأيت أن أذكرها لكم والتي تحمل معاناة أهل الولاية بصفة عامة ومنطقة الدبة بصفة خاصة، لأن مشروع تجمع مشاريع الجابرية تنقسي يعاني من الإهمال المستمر طوال ستة أعوام، وإلى كتابة هذه الرسالة ليست هناك بوادر لزراعة هذا الموسم، لأن المشروع ليست له لجان متخصصة لتعالج المشاكل القائمة فيه طوال هذه الأعوام، وألخصها في:
} الأرض تحتاج إلى استصلاح في كل المشروع حتى ينساب الماء إلى المساحة المزروعة.
} غالبية القنوات الفرعية بالمشروع تأثرت بالرمال المتحركة لأنها لم ترصف بمواد ثابتة.
} عدم التقيد والاهتمام بمواعيد الزراعة الشتوية والصيفية مما يؤدي إلى ضعف الإنتاجية.
} عدم تمكن المزارع من الزراعة لارتفاع التكلفة ومدخلات الزراعة.
} لا توجد علاقة واضحة بين المزارع وإدارة المشروع، وإن وجدت فذلك في السنوات الماضية.

عمر الفاروق
بروس تنقسي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
error: المحتوى محمي