أخيره

عيون وآذان

> رئيس حزب الأمة القومي السابق بمحلية المالحة بشمال دارفور “مبارك عبد الله فضل” ارتقى مسرعاً لمنصب أمين أمانة بالمؤتمر الوطني في شمال دارفور بعد إعلانه الانسلاخ من حزب الأمة والانضمام للوطني.. و”مبارك عبد الله” هو شقيق وزير الدولة بالقصر الجمهوري “فضل الله” المرشح الأول لخلافة الوالي “عثمان كبر” في الانتخابات القادمة.
> الفريق أول “بكري حسن صالح” النائب الأول لرئيس الجمهورية أصدر أمس أثناء رئاسته لجلسات صندوق دعم السلام بجنوب كردفان توجيهات صارمة للوالي “آدم الفكي” بالعناية بأمراء الإدارة الأهلية وتكريمهم وتحفيزهم وتسهيل تنقلاتهم لأداء مهامهم، وقال: (نحن لا نميز بين أمير وسلطان وناظر وعمدة بسبب الانتماء السياسي لأن الإدارة الأهلية فوق الأحزاب).
> ترشح لمنصب الأمين العام لصندوق دعم السلام بجنوب كردفان (34) شخصاً منهم وزراء سابقون وأمراء قبائل وضباط متقاعدون ووجه النائب الأول بتكوين لجنة لفحص الترشيحات وإعمال الجرح والتعديل لتقديم قائمة لرئيس الجمهورية يختار من بينها الأمين العام ومساعديه للشؤون الاقتصادية والإنسانية، اللجنة التي أسندت لها مهام الفحص.. تم تكوينها من د.”فرح مصطفى” وزير الحكم اللامركزي و”فضل عبد الله” الوزير برئاسة الجمهورية، ومولانا “سومي زيدان عطية” ومولانا “محمد الحاج عبد الرازق” و”الأمير محمد عبد الله النور” واختارت (18) مرشحاً.
> بات في حكم المؤكد خوض “الأمين محمد أحمد البرير” الانتخابات القادمة لرئاسة نادي الهلال في مواجهة “صلاح أحمد إدريس” حيث اتجهت ولاية الخرطوم لقيام الانتخابات بدلاً عن تمديد عمر لجنة التسيير لستة أشهر قادمة.
> الفريق أول “محجوب شرفي” اقترب من تولي منصب سفير السودان بالقاهرة خلفاً للدكتور “كمال حسن علي” الذي عين في منصب وزير دولة بالرعاية الاجتماعية، ويعتبر الفريق “شرفي” ضابطاً مهنياً لم يعرف عنه انتماء سياسي طوال خدمته العسكرية .
> قوات الدعم السريع التي توجهت لمسارح العمليات بجنوب كردفان حظيت باستقبالات حاشدة طوال طريق كوستي الأبيض، وفي محلية القوز نحر المعتمد “أبو بكر محمد خليفة” عدداً من الثيران والخراف استقبالاً لتلك القوات.

شاهد أيضاً

إغلاق
error: المحتوى محمي