ولنا رأي

مولانا "الميرغني" والإعلام..!!

مولانا السيد “محمد عثمان الميرغني” زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل)، قل أن تجده في حوار صحفي بالداخل أو الخارج، وقل أن تقرأ له تصريحاً باسمه في الصحافة المحلية أو الأجنبية، وقل أن تجد له صورة مع صحفي في حوار مشترك، ونادراً ما نسمع مولانا “الميرغني” يتحدث لفضائية سودانية أو أجنبية، كما يفعل الإمام “الصادق المهدي” المولع بالتصريحات والمقابلات الصحفية مع كبار الصحفيين أو صغارهم.
الحوار الذي أجراه الصحفي القدير “محمد سعيد محمد الحسن” بصحيفة (الشرق الأوسط) مع مولانا يضع علامة استفهام لمولانا، ولماذا دائماً الحوارات وإن قلت معه يجريها الأستاذ “محمد سعيد” ولماذا تكون خاصة بالشرق الأوسط دون صحافة العالم المختلفة، أو الصحافة المحلية.
التقيت مولانا “الميرغني” في حياتي مرة واحدة أيام الديمقراطية الثالثة مع الأستاذ القامة “إدريس حسن”، وقتها الأستاذ “إدريس” كان يشغل منصب مدير تحرير صحيفة (الأيام) هكذا كان يقال، ولكن لم نجد اسمه في الترويسة مع العمالقة الأساتذة “بشير محمد سعيد” و”محجوب محمد صالح” و”محجوب عثمان”، ما علينا.. كان الأستاذ “إدريس حسن” اتحادياً حتى النخاع وكانت له علاقة مع مولانا “الميرغني” وكان يدخل بيت “الميرغني” كما الذي يدخل بيته في الديمقراطية الثالثة، كان التنافس الصحفي على أشده، وليست هنالك محاذير كل يعمل بطريقته ليس هناك استدعاء من جهاز الأمن وما في جهة بتفتح عليك بلاغ يتلتلك من الصباح حتى المساء (كالتلتلة) بتاعة أمس في بلاغات لا تسوي شيئاً.
اصطحبني الأستاذ “إدريس” إلى مولانا “الميرغني” بمنزله بنمرة (2)، بعد فترة من الزمن خرج مولانا “الميرغني” فذهب الأستاذ “إدريس” وتبعته فسلم عليه سلام أهل الدار، بينما اكتفيت بالسلام بدون تبجيل أو تقبيل الأيادي. سأله “إدريس” عن شيء لا أذكره ولكن مولانا ابتسم ابتسامة عريضة وذهب إلى سبيله دون أن نحصل على أي معلومات منه، لا تصريح ولا حوار ولا مواعيد لحوار، هذا هو مولانا “الميرغني” قليل الحديث لا يهزه الإعلام ولكن بين الفينة والأخرى نقرأ بأن هنالك حواراً أجري مع مولانا.. لا ندري كيف عملها أم أن آل البيت من الصحفيين يقومون بالواجب بعد أخذ الخطوط العريضة للحوار، كما فعل من قبل مولانا الراحل “أحمد الميرغني” رأس الدولة في الديمقراطية الثالثة عندما طلب منه الأخ “عوض أبو طالب” ووقتها كان مسؤولاً عن تغطية دائرة القصر الجمهوري، فطلب منه حواراً.. فطلب مولانا من مدير مكتبه أن يحدد المواعيد ولكن مدير المكتب طلب من الأخ “عوض” كتابة الأسئلة، وبالفعل قدم الزميل “عوض” أسئلة مكتوبة وبعد أيام اكتشف أن الحوار الذي  طلبه كان عبارة عن إجابات لأسئلته ربما من مدير مكتب مولانا الراحل “أحمد الميرغني”. وعندما سلمت له الأسئلة أحس أن الإجابات ناقصة وكان ينبغي أن يجلس في حوار كامل الدسم مع مولانا “الميرغني”، فاعتبر الإجابات لا تشفي غليله، فلم يتحمس أو يفرح بأنه أجرى حواراً مع رأس الدولة، وقال هذه إجابات علاقات عامة، فلم ينزل الحوار ولم يتصل القصر يسأل لماذا لم ينزل الحوار.
مشكلة المسؤولين السودانيين خاصة الكبار من رؤساء الأحزاب مثل مولانا “الميرغني” والدكتور “حسن الترابي” و”الصادق المهدي” في وقت مضى، فهؤلاء لا يظهرون للإعلام إلا إذا رغبوا هم، فحوار “الميرغني” الذي احتفلت به الصحافة السودانية والمنقول من (الشرط الأوسط) يدخل في خانة إذا رغبوا هم.

error: المحتوى محمي