رأي

بكل الوضوح

علمر باشاب

تحية للعظيمة “بلقيس” والقديرة “سمية”

{ رغم أنف واقعنا السياسي المرير، ورغم الظروف المعيشية القاسية والحال الحارن ما زلنا نتلمس خطى الجمال ونبحث عنه حتى ولو على شاشة ماضي الذكريات. وما زال مبدعو بلادي يقاومون الأزمات وشح الإمكانيات ويكافحون الاكتئاب والإحباطات التي ظلت تحاصر الشعب السوداني برسم لوحات جمالية هنا وهناك.
{ ها هو مهرجان البقعة الدولي للمسرح  تنطلق دورته الخامسة عشرة ليحدث حراكاً بفعالياته المسرحية حيث يشارك فيه مبدعون من مصر والإمارات العربية والبحرين وسلطنة عمان وقطر. وتهدف الفكرة الأساسية للبقعة تقوية أواصر التواصل بين الأجيال من أهل المسرح ممثلين ومخرجين وكتاباً، بالإضافة إلى تعزيز التواصل الثقافي والإبداعي بين الشعوب العربية والأفريقية.
{ الصدفة وحدها هي التي قادتني الي منتدى راشد مساء أمس الأول (الأحد) وسعدت جداً عندما وجدت نجمة الدراما السودانية القديرة “سمية عبد اللطيف” تتحدث عن تجربتها الدرامية في الحيشان الثلاثة (الإذاعة والتلفذيون والمسرح ) وعبر أحد المشاهد المؤثرة التي أدتها على الهواء الطلق أكدت “سمية” أنها ممثلة تقشعر لها الأبدان وهي تؤدي الدور باحترافية عالية وبراعة واقتدار لدرجة أنها تتوحد مع الشخصية التي تجسدها. 
{ “سمية عبد اللطيف” عبر المشهد المسرحي الحزين الذي أدته على خشبة مسر ح  “راشد دياب” استطاعت أن تاثر حواس الجمهور ولأول مرة أرى عيون المصور الفوتغرافي “محمد عبدالله التركي” تنصرف عن فوهة آلة التصوير التي يحملها ليندمج بكلياته مع أدائها المسرحي العجيب لتنهمر الدموع بغزارة من عدسات عيونه وتتوقف عدسة كاميرته عن التقاط الصور.
{ أما النجمة الدرامية اللامعة “بلقيس عوض” هي الأخرى ظلت تثبت بأنها مبدعة ذات طابع خاص وثقافة عميقة وفكر مختلف ورغم أنها من الدراميات الأكثر إجادة لتجسيد الشخصيات واعمقهن ثقافة  قدمت شاهدة في حق زميلتها  “سمية” حينما  قالت عنها إنها تتمتع بمقدرات عالية في الأداء التمثيلي واستشهدت بتفوقها في تجسيد  دور الأم  في أول عمل درامي جمعهم على خشبة المسرح وهي شهادة لا تصدر  الا من كبار.
وضوح أخير
{ التحية للعظيمة “بلقيس عوض” والقديرة “سمية عبد اللطيف” التحية  لكما وأنتما تحرصن على الارتقاء بمستوى الأداء التمثيلي وترفعن من قامة الدرامة السودانية رغم شح الإمكانيات.
{ من يصعد بالعظيمة “بلقيس” والقديرة “سمية” إلى منصات التكريم، تكريماً يليق بعظمة نجوميتهن وبعظمة ما قدمن لعشاق الدراما السودانية وبعظمة ما قدمن لوطن النجوم.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق