الحوادث

قيادي بارز بـ"الوطني" بكردفان يشنق نفسه ويترك وصايا مؤثرة

غبيش – محمد أزهري
أنهى القيادي بالمؤتمر الوطني “م. أ” بولاية غرب كردفان حياته شنقاً داخل “قطية” بمدينة “غبيش” وترك وصايا مؤثرة لأهل بيته أوضح فيها سبب إنهاء حياته على هذا النحو.
ونقلت مصادر خاصة لـ(المجهر) أن الراحل قيادي بالمؤتمر الوطني على مستوى المركز، وتقلد عدة مناصب بالولاية، أبرزها منصب مستشار والي شمال كردفان السابق ومنسق الدفاع الشعبي بالولاية. وقالت المصادر إن شقيقته عثرت عليه مشنوقاً داخل “قطية” فأبلغت شرطة المحلية التي حققت بدورها حول الملابسات. وقد عثرت أسرته على وصايا مكتوبة من (6) ورقات كشف خلالها عن أنه يعاني من مرض الاكتئاب والوسواس القهري والخوف من المرض منذ العام (2013)، وأوضح أنه كان يخفي المرض عن أفراد أسرته وبدأ رحلة العلاج بالخرطوم في العام (2014)، وذكر أسماء ثلاثة أطباء نفسانيين قابلهم وأكدوا له إصابته بمرض الاكتئاب والوسواس القهري.. وواصل كشف معاناته في الوصايا المؤثرة بأنه كان يحاول بقدر الإمكان الظهور كشخص عادي نهاراً لكنه ليلاً لا ينعم بالنوم لفترات طويلة. وقال إنه لمقاومة هذه الداء ظل يتردد على أحد الأندية كثيراً ويلعب (الدومنة) مع الأصدقاء وحاول جاهداً أن يبدو طبيعياً لكنه في الليل لا ينام وحتى إذا نام تأتيه خيالات وأحلام مرعبة وصور للموتى.. وتابع بأنه “زهج” كثيراً من التردد على الأطباء دون جدوى وردد عبارة (في دبرسة) أكثر من خمس مرات في وصاياه، واسترسل: (مافي رغبة في الحياة خالص عاوز أنوم نومة طويلة.. يا ربي ألقاها وين؟؟)، موضحاً أنه رأى والديه المتوفيين في المنام أكثر من عشر مرات وطلبا منه أن يلحقهما.. وآخر وصية كتبها وقع عليها بتاريخ (10/7) الجاري.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق