أخبار

وفد الاتحادي (الأصل) يفشل في لقاء "الميرغني" بـ"لندن" ويقرر العودة

“علي السيد”: لن نترك الاتحادي (الأصل) للسماسرة
الخرطوم- عادل عبده
قرر وفد قيادات أمبدة بالاتحادي (الأصل) العودة إلى “الخرطوم” بصورة مفاجئة خلال اليومين القادمين، بعد إخفاقهم في مقابلة مولانا “محمد عثمان الميرغني” رئيس الحزب بالعاصمة البريطانية “لندن”، بعد أن تكشفت لهم عدم صحة الوعود والتطمينات التي تلقوها من طاقم مولانا التي تؤكد موافقته على الاجتماع معهم بعد الفراغ من ترتيبات محددة.
وقد مكث الوفد الذي ضم الأستاذ “طه علي البشير” والخليفة “ميرغني بركات” ورجل الأعمال “عبد الرحمن عباس” حوالي (12) يوماً للتباحث مع “الميرغني” حول العديد من الملفات على رأسها الاتفاق على انعقاد المؤتمر العام للحزب، وإعطاء الضوء لمخرجات لقاء أمبدة الذي انعقد في أكتوبر من العام المنصرم، فضلاً عن تقييم المشاركة الحزبية الحالية في الحكومة.
وأرجعت مصادر مطلعة أسباب إخفاق الوفد في مقابلة مولانا لوجود سيناريو معد شاركت فيه جهات عديدة نجح في الوصول إلى أهدافه، بينما يرى البعض تدهور صحة مولانا وتأثير الطوق العازل له وراء ما حدث لوفود أمبدة.
وفي السياق قال الدكتور “علي السيد” القيادي بالاتحادي (الأصل) بأنهم سوف يدرسون محصلة زيارة “لندن” بعد الجلوس مع أعضاء الوفد، وسوف يتخذون على ضوء ذلك قرارات تصم الآذان. وأوضح “السيد” في تصريحات (المجهر) بأنهم لن يتركوا الاتحادي (الأصل) للسماسرة وأذناب المؤتمر الوطني. ومن جهته قال المحامي “بابكر عبد الرحمن” لـ(المجهر)، بإن نتائج زيارة “لندن”سوف تفتح الباب أمامنا لإصدار القرارات التاريخية، وستكون الحصيلة بداية خير. وأكد بأن هنالك حلقة مفقودة أدت إلى ما حدث، مبيناً أن السيد “محمد عثمان” درج على طول تاريخه في استقبال القاصدين له على جناح السرعة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
error: المحتوى محمي