أخبار

وزير الخارجية المصرى يصل الخرطوم ولجنة التشاور السياسي تنعقد اليوم

القاهرة استبقت الاجتماع بالمطالبة  بضبط الخطاب الإعلامي
الخرطوم- ميعاد مبارك
تنعقد اليوم (الخميس)، بمباني وزارة الخارجية، اجتماعات لجنة التشاور السياسي بين الخرطوم والقاهرة برئاسة وزير الخارجية بروفيسور “إبراهيم غندور” ونظيره المصري “سامح شكري”. وكان وزير الخارجية المصري السفير “سامح شكري” والوفد المرافق له قد وصلوا الخرطوم مساء أمس (الأربعاء).
 وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير “قريب الله الخضر” في تصريح لـ(المجهر) إن لجنة التشاور السياسي بين الخرطوم والقاهرة تناقش نتائج أعمال اللجنة الرئاسية المشتركة التي انعقدت بين رئيس الجمهورية “عمر البشير” ونظيره المصري “عبد الفتاح السيسي”، بالإضافة إلى جميع القضايا الثنائية المشتركة، مؤكداً أن لجنة التشاور ستناقش كل القضايا التي سيتم طرحها، ولم يستبعد المتحدث أن يتطرق اللقاء إلى قضية “حلايب” وملف “سد النهضة”.
ونفى “قريب الله” وجود أزمة بين الخرطوم والقاهرة، موضحاً أن ما بين الخرطوم والقاهرة بعض القضايا التي لم يصل فيها الطرفان إلى تقارب في وجهات النظر، وأن لقاء الوزيرين اليوم سيناقش معالجة هذه القضايا.
وقال سفير الخرطوم في القاهرة “عبد المحمود عبد الحليم” لـ(المجهر) إن لجنة التشاور تحظى باهتمام كبير في ظل الشواغل والقضايا العالقة دون حل بين البلدين، وأضاف: (من المؤمل أن تفلح الاجتماعات في إعادة زخم العلاقات السودانية المصرية وتفادي التوترات التي شهدتها مسيرة علاقات البلدين مؤخراً).
وأكد “عبد المحمود” أن اجتماعات هذه الجولة من المشاورات تتميز بأهمية خاصة، توقيتاً ومضموناً، حيث سينخرط الوزيران في مباحثات مهمة حول العديد من ملفات التعاون المشترك في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والقنصلية، وأضاف: (تتيح الزيارة سانحة تبادل وجهات النظر حول قضايا المنطقة خاصة ليبيا واليمن وسوريا وغيرها). وكان قنصل القاهرة في الخرطوم المستشار “وئام سويلم” قد طالب الأجهزة الإعلامية في البلدين بضبط الخطاب الإعلامي وتحري الدقة وعدم نشر معلومات إلا بعد التقصي. وكشف في تنوير صحفي محدود، أمس، بمباني القنصلية المصرية بالخرطوم، عن توجيه رئيسي البلدين “عمر البشير” و”عبد الفتاح السيسي” بعدم التناول السلبي للعلاقات بين البلدين وضبط الخطاب الإعلامي، وأضاف “وئام” إن أي تصريح إعلامي غير صحيح لمسؤول قد يؤخذ على محمل الجد ويتسبب في شحن الرأي العام وتوتير العلاقات بين البلدين.
وأكد القنصل على الدور المهم الذي يلعبه الإعلام في التصدي لمحاولات ضرب الفتنة بين البلدين، مشيراً إلى أهمية العلاقات بين الخرطوم والقاهرة والمسؤولية المشتركة للإعلام في الخرطوم والقاهرة في رسم خطوط مصالح وعلاقات البلدين وإبراز الجوانب الإيجابية والابتعاد عن التناول السلبي.
ونفى “سويلم” تدهور العلاقات بين البلدين، وأضاف: (العلاقة بين الرئيسين والحكومتين طيبة جداً)، وزاد: (عايزين نفوت الفرصة على أي واحد عايز يضرب الفتنة بين البلدين، بلاش نضرب بعض).
وأكد القنصل العام إلمام بعثته الدبلوماسية التام بمقتضيات وحدود العمل الدبلوماسي، المتعلق باحترام الدولة المضيفة قيادة وحكومة وشعباً.

مقالات ذات صلة