رياضة

(المجهر) تتابع ردود أفعال قرار "الفيفا" بتأجيل عمومية الاتحاد

مؤتمر صحفي لمعتصم جعفر وآخر لرئيس لجنة الانتخابات و”محمد سيد أحمد” يطرد كبار الشخصيات
“حميدتي” يتهم “أبو القاسم” بالانحياز للتطوير ويؤكد جاهزية مجموعته لإسقاط قادة الاتحاد في “عز الهجير”
“رمزي يحيى” يؤكد استخدام قادة الاتحاد لأساليب ملتوية ويقول الفيفا لا علم لها بقيام انتخابات في السودان ورئيس الكاف آخر من يعلم
الاتحاد العام ـ محجوب عبد الرحمن ـ عبد الله أبو وائل
بعث الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بخطاب للاتحاد السوداني لكرة القدم مساء أمس الأول أكد من خلاله إيقافه لإجراءات الجمعية العمومية للاتحاد السوداني لكرة القدم التي كان مقرراً عقدها صباح اليوم (الأحد) والتمديد للاتحاد الحالي لمدة ستة أشهر، وأوضح “الفيفا” إيفاده للجنة لتقصي الحقائق ..وكان رئيس لجنة الانتخابات “أحمد أبو القاسم” قد نفى ما نشرته بعض وسائل الإعلام على لسانه بإلغاء إجراءات الجمعية العمومية، مؤكداً قيام الانتخابات في موعدها بسبب عدم تسلمه لآي خطاب من “الفيفا”، منوهاً لعدم تصريحه لأي صحيفة بشأن إلغاء الانتخابات، فيما أوضح “عبد العزيز نصر الدين” أمين خزينة اتحاد الخرطوم المحلي رفض اتحاده للتعامل مع الاتحاد السوداني الحالي بنهاية اليوم (الأحد)، وهو اليوم المحدد لقيام الجمعية العمومية وهدد بتجميد النشاط الرياضي باتحاد الخرطوم المحلي. وكان الأمين العام للاتحاد السوداني لكرة القدم الدكتور “حسن أبو جبل” قد سلم رئيس لجنة الانتخابات نهار أمس صورة من خطاب الاتحاد الدولي “فيفا” بتجميد الانتخابات المحدد لها اليوم والتمديد للاتحاد الحالي لمدة ستة أشهر، وقد تسارعت الأحداث يوم أمس داخل مباني الاتحاد السوداني لكرة القدم وقد تابعتها (المجهر) لحظة بلحظة وخرجت بالحصيلة الآتية:
“درمة” يرفض القرار ويقول “حليل كرة الشراب”
من داخل مباني الاتحاد السوداني لكرة القدم التقت (المجهر) بالحكم المتقاعد “عبد الرحمن الخضر درمة” أبدى  استغرابه لقرار “الفيفا” بشأن الانتخابات، وقال في حديثه لـ(المجهر) إن ما حدث بالأمس لا يمكن أن يحدث في أي مكان إلا في السودان، وأن سابقة اللجوء للفيفا أمر لم يحدث في كافة الانتخابات التي جرت خلال السنوات الماضية، حيث كان الخاسر يهنئ الفائز في مشهد يشير لنقاء النفوس ويخرج الجميع مبتسمون لأن من يفقد أصوات الناخبين يسعى لكسبها من خلال انتخابات أخرى، ولكن الذي يحدث الآن يشير بوضوح لحجم التخاصم بين المجموعتين المتصارعتين وعدم قبول أي طرف بالخسارة ومحاولة مجموعة اللجوء للفيفا لتفادي السقوط. وأبان “درمة” أن ما حدث جعلهم يتباكون على عهد كرة الشراب. وقال: ليت ذلك الزمن يعود من جديد ليحل مكان تلك الصراعات التي لا تشبه السودان.
دكتور “معتصم” يشرح أسباب وصول خطاب الفيفا
من جانبه تحدث الدكتور “معتصم جعفر” رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم من خلال تنوير إعلامي كشف من خلاله أسباب وصول خطاب الاتحاد الدولي، وقال إنهم في الاتحاد العام دعوا لجمعية عمومية لانتخاب مجلس إدارة جديد في الثلاثين من الشهر الجاري بعد إنجاز ملف التعديلات في النظام الأساسي. وأضاف قمنا بإرسال النظام الأساسي المعدل للاتحاد الدولي لإجازته وقد تواصلت الإجراءات لانعقاد الجمعية العمومية بصورة متميزة إلى أن وصلنا أمس الأول خطاب من “الفيفا” يفيد بتأجيل الجمعية العمومية إلى الثلاثين من أكتوبر من العام الحالي، وذلك نسبة لعدم إجازة النظام الأساسي والذي لم يكن متسقاً كله مع القوانين الدولية في كثير من تفاصيله خاصة فيما يتعلق بالمواقيت الزمانية للانتخابات، كما أشار الفيفا من خلال خطابه بوصول لجنة مشتركة من الاتحادين الدولي والأفريقي للسودان في يونيو القادم للوقوف على النظام الأساسي، وقد خاطبت رئيس لجنة الانتخابات بقرار الفيفا وأرفقت مع الخطاب صورة من خطاب الفيفا. وأوضح “جعفر” أنه والتزاماً بدوره كرئيس للاتحاد العام لكرة القدم عقد هذا التنوير الإعلامي لكشف ملابسات خطاب “الفيفا” سيما وأن عدم إجازة النظام الأساسي يعني ضمنياً عدم شرعية لجنة الانتخابات التي تم تكوينها وفقاً للنظام الأساسي غير المجاز من “الفيفا”. وفي ختام حديثه تمنى الدكتور “معتصم جعفر” الاهتمام.
مؤتمر لرئيس لجنة الانتخابات
من جانبه عقد رئيس لجنة الانتخابات الباشمهندس “أحمد أبو القاسم” مؤتمراً صحفياً أكد من خلاله تلقيه لاتصال من الدكتور “معتصم جعفر” يفيد من خلاله بتلقيه رسالة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تفيد بتأجيل الجمعية العمومية من اليوم (الأحد) الموافق الثلاثين من أبريل الجاري إلى الثلاثين من أكتوبر القادم. وقد طالبته بخطاب رسمي في هذا الصدد وبالفعل تسلمت خطاباً ممهوراً بتوقيعه ومرفقاً معه صورة من خطاب الاتحاد الدولي حيث عقدت لجنة الانتخابات اجتماعاً لمناقشة خطاب “الفيفا” ودخل أعضاء اللجنة في نقاش مستفيض وانقسم الأعضاء ما بين مطالب بقيام الجمعية العمومية في موعدها كأن خطاب الفيفا لم يصلهم وبين من رأى ضرورة الالتزام بقرار الاتحاد الدولي وكان المؤيدون لخطوة عقد الجمعية العمومية أغلبية، إذ وقف (4) أعضاء مع هذا الطرح فيما انقسم البقية بين الالتزام بقرار الفيفا وبين عقد جمعية عمومية لتنوير الأعضاء بالقرار. وقال “أبو القاسم” رأينا الالتزام بقرار “الفيفا” سيما وأننا لجنة مهمتها فقط الإشراف على الانتخابات كما أنها ليست الجهة التي تقرر بشأن تحديد مواعيد العمومية باعتباره حقاً أصيلاً لمجلس الإدارة. وأكد أنه باعتباره محاضراً في القوانين ولمعرفته بحجم الأضرار التي يمكن أن يوقعها الاتحاد الدولي على السودان في حال عدم الالتزام بالقرار، رأوا ضرورة الالتزام بقرار الاتحاد الدولي بعدم إقامة الانتخابات صباح اليوم.  وأجاب “أبو القاسم” على كثير من أسئلة الإعلاميين بما فيها سؤال مندوب الصحيفة بشأن اعتراف الاتحاد الدولي بلجنة الانتخابات فقال: منذ أن تم تكليفنا بالإشراف على الانتخابات طلب منا تسجيل أرقام هواتفنا والبريد الالكتروني لكل عضو ليتم إرسالها للاتحاد الدولي، وقد خاطبنا “الفيفا” مرة واحدة بشأن التوقيت الزمني لترشيح الضباط حيث أنه ووفقاً للنظام الأساسي يفتح باب الترشح لمدة (15) يوماً ولم يكن الزمن يسعفنا لذلك، حيث لم يكن هنالك أكثر من (13) يوماً فخاطبنا “الفيفا” طالبنا اعتماد هذه الفترة وتعهدنا بعدم تضرر أي مرشح وخير دليل على ذلك تأجيلنا لكلية المدربين أكثر من مرة للفصل في الطعون. وواصل المهندس “أبو القاسم” حديثه مؤكداً عدم تلقيهم لرد من الاتحاد الدولي. وفي رده على سؤال بشأن  التزامهم بالقرار رغم أن هنالك بعض السوابق التي تشير لعدم الالتزام بملاحظات “الفيفا” قال: حتى لو تجاهلنا القرار وأقمنا الجمعية العمومية وانتخبنا مجلساً جديداً فإننا بحاجة لإجازة هذا المجلس من الاتحاد الدولي والاعتراف به وبلا شك فإنه لن يمنحه الشرعية، باعتباره أصدر قراراً قبل انعقاد الجمعية. وقال “أبو القاسم” إن عدم الالتزام بالقرار يمكن أن يهدد مشاركات الأندية السودانية الهلال والمريخ وهلال الأبيض ببطولتي “الكاف”، لذلك آثرنا عدم حرمانها من حقها في الذود عن شعار الوطن.
“حميدتي”: رئيس لجنة الانتخابات منحاز
من جانبه قال “نصر الدين حميدتي” المترشح لمنصب نائب رئيس الاتحاد العام ضمن مجموعة الإصلاح، إن رئيس لجنة الانتخابات انحاز لمجموعة التطوير. وقال في حديثه لـ(المجهر) إن الواجب كان يحتم على رئيس اللجنة الالتزام بقرار لجنته باعتباره جاء بالأغلبية واستغرب “حميدتي” من نكوص “أبو القاسم” عن قرار الأغلبية. وقال “أبو القاسم” لم يحترم لجنته وكان الأجدى الالتزام بقرار الأغلبية وترك الباب مفتوحاً أمام المتضرر ليذهب إلى القانون كما أن خطاب الفيفا لم يتحدث عن تأجيل الانتخابات لستة أشهر، ولا أدري من أين أتى “أبو القاسم” بذلك وأكد “حميدتي” جاهزية مجموعته لإسقاط  “التطوير” في عز “الهجير” متى ما أقيمت الانتخابات.
“رمزي يحيى: “الكاف” لا علم له بالانتخابات
من جانبه قال الأستاذ “رمزي يحيى” عضو الجمعية العمومية للاتحاد السوداني لكرة القدم إن خطاب الاتحاد الدولي جاء رداً على خطاب من الأستاذ “مجدي شمس الدين” سكرتير الاتحاد السوداني لكرة القدم الذي طالب بمهلة لترتيب الانتخابات. وأشار لوصول بعثة مشتركة في يوليو للوقوف على الترتيبات لكنه لم يشر من بعيد أو قريب للتمديد للاتحاد الحالي. وأبان “رمزي” أن الاتحاد السوداني مارس أساليب غير شرعية وهو يخفي معلومات عن الفيفا بقيام انتخابات في الوقت الحالي. وقال: حتى رئيس الاتحاد الأفريقي “كاف” الذي تم التواصل معه نفى علمه بقيام انتخابات في السودان، مما يعني لجوء الاتحاد الحالي لأساليب في إخفاء المعلومات للاستفادة منها.
مشاهد من داخل الاتحاد
“محمد سيد أحمد” يطرد شخصيات من بينها مدير عام الوزارة
قبيل انعقاد المؤتمر الصحفي لرئيس الاتحاد العام الدكتور “معتصم جعفر” وأثناء دخول الإعلاميين لقاعة الأستاذ “محمد الشيخ مدني”، قام الأستاذ “محمد سيد أحمد” بطرد مجموعة من الشخصيات من القاعة وقالها بالحرف الواحد “اتفضلوا اطلعوا برة”، وكان من ضمن هؤلاء المطرودين مولانا “محمد عثمان خليفة” المدير العام لوزارة الشباب والرياضة بولاية الخرطوم، وقد وجد هذا التصرف الاستهجان من الحضور سيما وأن الخطوة تمت في وجود الإعلاميين .
“حميدتي” يتحدى التطوير
عقب انتهاء المؤتمر الصحفي لرئيس لجنة الانتخابات وحينما هم الرجل بمغادرة القاعة استوقفه “نصر الدين حميدتي” المرشح لمنصب نائب الرئيس بمجموعة الإصلاح واتهمه بالانحياز لمجموعة التطوير، ودخل الرجلان في نقاش مستفيض في وجود وسائل الإعلام التي وثقت للحادثة وبعد خروج رئيس لجنة الانتخابات تحدث “حميدتي” بصوت مرتفع مؤكداً قدرة مجموعة النهضة والإصلاح على هزيمة “التطوير” متى ما أقيمت الانتخابات .
“معتصم جعفر” يغادر و”أبو القاسم”
لم ينتظر رئيس الاتحاد العام “معتصم جعفر” عقب التنوير الذي قدمه حيث غادر القاعة مسرعاً في الوقت الذي استعد فيه الإعلاميون لطرح أسئلتهم عليه، فيما حرص المهندس “أحمد أبو القاسم” رئيس لجنة الانتخابات على التواجد بالمنصة والاستماع للأسئلة التي وجهت له، ورغم الدعوة التي وصلته من آخرين لإغلاق باب الأسئلة إلا أنه أصر على الاستماع لكافة الأسئلة والإجابة عليها.
 تواجد كثيف لوسائل الإعلام
تواجدت عدد من وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمشاهدة وتدافع الزملاء الإعلاميون بكثافة بمباني الاتحاد السوداني لكرة القدم لتغطية الأحداث التي تلت قرار الفيفا بتأجيل انتخابات الاتحاد العام، وبدا واضحاً الارتياح من قبل قادة الاتحاد الحالي، فيما بدا الغضب واضحاً على وجوه مجموعة “النهضة والإصلاح”.

error: المحتوى محمي