أخبار

في ذمة الله … "أحمد علي الإمام"

شيّعت البلاد، أمس، في موكب مهيب تقدمه رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير”، العلامة مستشار الرئيس السابق لشؤون التأصيل، البروفيسور “أحمد علي الإمام”، إى مثواه الأخير بمقابر الصحافة بالخرطوم، وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض.
واحتسبت رئاسة الجمهورية الرجل الذي رحل عن عمر ناهز الـ(67) عاماً، حيث عدّته رمزاً من الرموز في المجالس العلمية والعالمية.. أصدر عشرات الكتب، وقدّم الكثير من الاستشارات والبحوث، حيث كان أول مدير لجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية، وله الكثير من المتابعين لدروسه ولخطبه.
وقالت الرئاسة إن الفقيد عُرف بتفانيه في خدمة العلم والعلماء، وأعطى الوطن عمره مثابراً بلا كلل، وقدَّم ما يملك من معرفة ووقت في محافل التعليم والتوعية.
وتقدّم المشيعين، ظهر أمس، إلى مقابر الصحافة، إلى جانب رئيس الجمهورية،
نائبه الأول الأستاذ “علي عثمان محمد طه” ودكتور “نافع علي نافع” نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني للشؤون السياسية والتنظيمية، ووزير الدفاع الفريق الركن “عبد الرحيم محمد حسين”، ورئيس المجلس الوطني “أحمد إبراهيم الطاهر”، ووالي الجزيرة البروفيسور “الزبير بشير طه” ودكتور “مصطفى عثمان إسماعيل” وزير الدولة بالاستثمار، ووزير الإعلام دكتور “أحمد بلال عثمان” وعدد من القيادات بالدولة، من بينها مساعد الرئيس “عبد الرحمن الصادق المهدي” ودكتور “عوض الجاز” وقادة القوات النظامية.
ولفّ الحزن وجوه من حضر مراسم التشييع، فيما أخذ الرئيس “عمر البشير”، الذي حضر بزيه القومي، يتلقى العزاء في الفقيد بمقابر الصحافة وإلى جانبه النائب الأول وقادة الحكومة.
وعقب مواراة الفقيد الثرى، تحدث لـ(المجهر) دكتور مصطفى عثمان إسماعيل، وأخذ يعدد مآثر الراحل، بالقول: لقد فقدنا اليوم عالماً جليلاً، نذر حياته من أجل الدعوة الإسلامية، فهو منذ صباه حفظ القرآن، كما أنه ينتمي لأسرة من الحفظة، والده وجده.. والفقيد الذي نشأ في بيئة علم وحفظ، بدأ بعد تخرجه من الجامعة رحلته مع التدريس في المدارس الثانوية، فقام بتدريس مادة التربية الإسلامية، ونحن كنّا من تلاميذه في مدرسة دنقلا الثانوية. ويضيف دكتور “مصطفى”: عندما قامت مايو حمراء، سافر إلى (زنجبار) و(تنزانيا) مواصلاً دعوته إلى الله، ثم عاد وسافر بعدها إلى بريطانيا، حيث تحصل على الدكتوراه من هناك، وفيها كانت له صولات وجولات، حيث أسلم على يده الكثيرون من أبناء آسيا وأفريقيا، وبعد عودته إلى السودان أسس جامعة القرآن الكريم، فكان مديرها الأول، ثم أسس مسجده (الفتح) كمنارة للعلم والطلاب، وظل يقدم الدروس الفقهية، حتى أصابه المرض، الذي أقعده طويلاً.. لعل الله أراد أن ينقيه ثم يقربه إليه، هذه سنة الحياة.
وواصل دكتور “مصطفى عثمان” حديثه عن الراحل “أحمد علي الإمام” فقال: لقد خلف الفقيد إرثاً مسموعاً ومكتوباً في الفقه، وتخرج على يديه طلاب كثيرون من أبناء الأمتين العربية والإسلامية، وذلك بخلاف اهتمامه بخلاوى القرآن.
من جانبه، ترحّم والي الجزيرة البروفيسور “الزبير بشير طه” على الراحل. وقال إنه أسهم في تطوير العلوم الشرعية وتطوير مناهجها على مستوى التعليم العام والعالي، وتمثلت أكبر مساهماته في القرآن، كما ترك العديد من المؤلفات، التي ستكون مورداً مهماً من موارد التعليم والدعوة في العالم الإسلامي، وهو الذي ترك تلامذة نجباء، بلغوا شأواً عظيماً في العلم، وربنا يجعل البركة في السودان، وهو تركها في دنقلا والخرطوم وفي أهل بيته. وأضاف والي الجزيرة في حديثه عن الراحل: على المستوى الشخصي فإنه يمثل فقداً عظيماً، حيث تزاملنا في مراحل عديدة بدأت منذ عهد الصبا، وفي مراحل التعليم الجامعي، وما بعده، لقد صحبناه، فكان نعم الأخ والأستاذ والمرشد.
وظل الراحل مشاركاً في المنابر والمنتديات داخل السودان وخارجه، ومنافحاً عن الدين وثوابته في الوطن وتراثه وقيمه الرفيعة، وبث في الآفاق ما ناله من فقه.
وكان للفقيد الكثير من المتابعين لدروسه ولخطبه، وله العديد من الدراسات والبحوث العلمية باللغتين العربية والإنجليزية؛ تتصل كلها بعلوم القرآن والدراسات الإسلامية، منها (أهل الذكر، وساحات الجهاد، ونظرات معاصرة في فقه الجهاد، والشهادة وحياة الشهداء، وتطبيق الشريعة الإسلامية وأثره في إصلاح المجتمع).

error: المحتوى محمي