رياضة

علي أسد: محضر (19) المنشور بوسائل الإعلام (مفبرك).. وأي مستند غير مختوم لا يخصنا..

الأمين العام المكلف للمريخ في إفادات هامة لـ(المجهر) :

الخرطوم ـ أبو وائل
قال الأستاذ “علي أسد” الأمين العام المكلف بمجلس إدارة نادي المريخ (المنتخب) إن ما ينشر بشأن مستندات تخص مجلس الإدارة لا يعدو كونه (فبركة) لا صحة لها إطلاقاً على أرض الواقع، وأن أسرار المجلس لا يمكن أن تكون معروضة بهذه الصورة القبيحة، وعلق على ما نشرته بعض الوسائل عن محضر الاجتماع رقم (19)، وقال إنه لم يسمع بذلك إلا عبر تلك الوسائط، سيما وأن لجنة تقصي الحقائق عرضت علي كثير من تلك المستندات لأعلق عليها، ونفيت صلتنا بها، وأكدت أن أي محضر غير مكتوب ومختوم لا يخصنا، وبشأن استقالات الرباعي “طارق المعتصم” و”معتصم مالك” و”أحمد مختار” و”عمر محمد عبد الله” وما أثير بشأن قبول المجلس لاستقالاتهم وتقدمه بصوت شكر للمستقيلين، قال: نحن كمجلس قلنا إن أي عضو يتقدم باستقالته مكتوبة سنقبلها، لكن الواقع أن “معتصم مالك” و”طارق المعتصم” تقدما باستقالتيهما مكتوبة وبالفعل قبلناها وشكرناهما على الفترة التي قضياها معنا، فيما تراجع عن الاستقالة “أحمد مختار” و”عمر محمد عبد الله” وأضاف أن الأعضاء الذين تقدموا باستقالاتهم تم استجوابهم (على اليمين) وبالتالي فإن كافة الحقائق ستظهر للجميع، وكان يجب انتظار قرار لجنة تقصي الحقائق قبل إطلاق التهم على عواهنها.
وفي ختام حديثه للمجهر قال “أسد” أنا شخصياً عندما دخلت للجنة تقصي الحقائق قلت لهم إذا كان ذلك مبنياً على تقرير المفوضية، فإنني ساغادر من الباب الذي دخلت به، لأن تقريرها باطل وفيه كذب واستهداف، وإذا كان حديثي غير صحيح، فعليهم فتح بلاغ في شخصي، وقد أكدت لي اللجنة أن استجوابها لا علاقة له بالمفوضية.

مقالات ذات صلة